فيديو..محاولة انتحار ابنة المرأة التي أدينت بخمس سنوات حبسا نافذا لاتهامها قضاة بالإرتشاء ( 2)

فيديو..محاولة انتحار ابنة المرأة التي أدينت بخمس سنوات حبسا نافذا لاتهامها قضاة بالإرتشاء ( 2)

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الإثنين 05 يناير 2015 م على الساعة 23:24

تحكي خديجة أعنا، التي ادينت بخمس سنوات حبسا نافذا لاتهامها لقضاة بتلقي  فضيحة « رشوة »، كيف تحولت قضية ابنتها، القاصر، التي اعتدت عليها زميلاتها في شقة ورموها عارية إلى الشارع، كيف تحولت الأم (خديجة) إلى متهمة، وحكم عليها ابتدائيا بشهرين سجنا، واستئنافيا، بعد فضحها عملية الرشوة، بـ5 سنوات سجنا.
وكشفت خديجة أن « وسطاء » تدخلوا لطي الملف، لأن الأمر لن يجدي شيئا، وفي الليلة نفسها، كشفت ممرضة شخصا غريبا، في منتصف الليل بغرفتها، بجناح النساء.
وأوضحت أنها اضطرت إلى إخراجها من المستشفى، وكيف أنها حاولت الانتحار، بعد أن رمت بنفسها من سطح المنزل، وبعد الفحص أخبرتها المصالح الصحية، انه لا بد من نقلها إلى فاس قصد إجراء عملية جراحية، وإلا أصيبت بشلل تام.
وأكدت أنها نقلت ابنتها إلى طبيب عام وبعد اضطلاعه على السكانير، نصحها بالراحة، فقط، وأنها لا تحتاج إجراء عملية، لكن المصالح الصحية بالمستشفى أصرت على موقفها، ما جعلها تنقلها إلى فاس، الذين رفضوا تسلم الضحية لإجراء عملية هناك، بحكم أن الراشيدية تابعة إداريا لمكناس، وبعد توسل من الام، اضطر المسؤول الطبي الاطلاع على محتوى الظرف فوجده فارغا، ليتبين ان المسؤولين في مستشفى الراشدية، سلموا لسائق الإسعاف الظرف فارغا.
وتقول خديجة إنه بعد نقل ابنتها إلى الرشيدية، وإجراء كشف جديد، أكد الطاقم المشرف على الكشف أنها في حاجة للراحة لا غير، ولا داعي لإجراء عملية، فتركت ابنتها في مكناس لدى أفراد عائلتها وعادت إلى الراشدية.
تفاصيل أخرى في الحلقة الثالثة من هذه المأساة الإنسانية التي ترويها خديجة أعنا التي تطاردها خمس سنوات حبسا نافذا.

اقرأ أيضا:

بالفيديو..قصة الأم التي اتهمت قاضي في الراشيدية بالرشوة فأدينت بخمس سنوات حبسا نافذا( 1)

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة