أوريــد يلمــلم الجــرح الأنــدلســـي

أوريــد يلمــلم الجــرح الأنــدلســـي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 06 مارس 2012 م على الساعة 17:08

أعادنا المفكر والروائي حسن أوريد في روايته الجديدة «الموريسكي»، إلى تذكر صبانا    ونحن نغني ببراءة الأطفال – من دون أن يكون لنا أي موقف من تاريخنا الهوياتي- « تكشبيلة تيوليولا..ما قتلوني ما حياوني..غير الكاس اللي اعطاوني..آلحرامي ما يموتشي..جات اخباروف الكوتشي…»، لنعلم بعد مجيء هذا النص أن هذه الترنيمة الصبيانية هي رثاء لمظلمة الموريسكيين الذين لم ينصفهم التاريخ – لكن أدركنا أن وجودهم كان مستمرا في مخيلتنا الجماعية التي حرفت فيها كلمة «اشبيلية» بصيغة «تكشبيلة» في كل بيت أوشارع أوحي يوجد فيه أطفال، يرددون أن « تلك اشبيلية ؛ وسنرجع إليها ؛ رغم شدة العذاب الذي لم يحينا ولم يقتلنا.»  فتوظيف أوريد للمادة التاريخية، والتصرف في حياة أفوقاي، وذلك بتوسيع تجربته ليجعله من خلال الرواية شاهدا على القرصنة بسلا الجديدة ( الرباط)، يكون ملحا عند كتابة رواية الجانب الذاتي فيها حاضر بقوة، يقول أوريد، إن هذا «العمل ليس حكيا لسيرة أفوقاي، ولا هوتأريخ الموريسكيين بالمعنى الدقيق للتأريخ».. بل هو، يضيف أوريد، رواية استُقيت مادتها من التاريخ ، ومن مأساة إنسانية، لتعبر بذلك عن قضايا راهنة.. فالموريسكي الذي يقصده حسن أوريد، هو«النَّحن»، المُرَحلون من ثقافتنا الأصلية، وبهذا يكون آنينُ المورسكيين وصراخُهم ومظلمتهم بشكل من الأشكال انتفاضة ضد وضعٍ جامد يُكرر نفسه في حقبات ويتمظهر في أشكال مستحدثة ضد شعوب عانوا من القهر والظلم والنسيان.  هذه الرواية التي كتبت في نسختها الأولى بلغة موليير، كان الهدف منها بحسب المؤلف، هوتوجيه الحديث للآخر، ليعود بعد ذلك إلى العربية لكي يكون بمثابة حديث مع الذات ومع جزء ورافد من هويتنا المغربية للتدبر والتذكر واستخلاص العبر في زمن تحولت ْفيها المسألة الهَوِياتية إلى صراع إيديولوجي وفكري أكثر منها بحثا عن التكامل والاندماج في ظل تعدُّدٍ إثنوثقافي تميزنا به لعصور عديدة.  الموريسكيون الذي كانوا، يقول، أوريد، تعبيرا عما يمكن تسميته بالتلاقح الديني، شأنهم شأن يهود إسبانيا، وذلك على اعتبار أن معتقدات الموريسكيين يخبرنا، الكاتب، كانت مزيجا من مخلفات الإسلام، ومن تأثيرات المسيحية، ومن طقوس وثنية، شأنهم في ذلك شأن اليهود المعروفين «بالماران» الذين كانوا يمزجون بين العمق اليهودي والتأثير المسيحي.  هؤلاء «اليهود» الذين قدموا شخصية سبينوزا الذي كان موريسكيا من نوع آخر، والذي عانى الأمرين مع أحبار امستردام، كما عانى الموريسكيون بعد أن استقروا في بلدان شمال إفريقيا بكل من تونس، وهران، الجزائر، تطاوين، والرباط…، هذا الاستقرار الذي جعل هوية الموريسكيين تتأثر بشكل من الأشكال بمنطقة شمال إفريقيا، بحيث يتساءل أوريد، آلم يستق يرفانتيس كتابه دون كيخوته من سيد أحمد بن خليل الذي تحول اسمه إلى cid hamet benengli يوم أن كان أسيرا بالجزائر.. ويُحسب للأديب الجزائري والروائي الكبير الواسيني لعرج ، روايته المتميزة في تأثر سراديب المأساة الموريسكية ب «البيت الأندلسي».        هذه الرواية / التأخير الإثنوغرافي، التي جاءت في نسختيها الفرنسية والعربية قبل الإعلان عن ورش الإصلاح الدستوري الذي عرفه المغرب، والذي تميز بالتنصيص في تصديره «على صيانة تلاحم وتنوع مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية-الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية.»، اعتبر بمثابة الإعلان / التنبيه عن مُكوِّن هَوياتي بدأ يطاله النسيان من الذاكرة الجماعية في المغرب، ليأتي نص أوريد كاشفا لنا عن التِصاق المورسكيين بالمخيال الجماعي المعبر عن مأساتهم وتمثلهم في اللاوعي الجمعي للمغاربة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة