الصحافيون العرب:يد خبيثة سعت إلى استثمار الأجواء بين المغرب ومصر للترويج لكتاب عادي

الصحافيون العرب:يد خبيثة سعت إلى استثمار الأجواء بين المغرب ومصر للترويج لكتاب عادي

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الثلاثاء 06 يناير 2015 م على الساعة 18:12
معلومات عن الصورة : من المؤتمر العام للاتحاد العام للصحفيين العرب

استهجنت الأمانة العامة للاتحاد العام للصحفيين العرب « الانزلاقات المهنية التي اقترفها صحافيون و إعلاميون من البلدين، مصر والمغرب »، واعتبرها « مممارسات لا تمت للمهنية و لأخلاقيات المهنة بصلة من الجانبين، و التي أساءت بنعوت حاطة من الكرامة بالشعبين المغربي و المصري »، وحمل الاتحاد العام للصحافيين العرب « مقترفي هذه الإساءات مسؤولية ما يترتب عن ذلك ».
واستنكر الاتحاد العام للصحفيين العرب « استغلال بعض الجهات المعلومة لهذه الظروف الدقيقة للوقيعة بين البلدين، حيث هرول هذا البعض إلى الترويج لكتاب عادي من حيث طبيعته، وضعيف من حيث محتواه وصادر عن شخص مجهول، لا هو ينتمي إلى فئة الصحفيين المهنيين، ولا إلى إتحاد الكتاب في مصر »، وبعد أن أكد الاتحاد العام للصحفيين العرب على « حق الجميع في التعبير عن رأيه بالصيغة التي يرتضيها، والتي تحترم حرية الآخرين »، أشار إلى أن « توقيت الإصدار ومحاولة التوظيف السياسي لهذا الكتاب في نزاع معروض على أنظار المجتمع الدولي، والذي يؤكد فيه الإتحاد العام للصحافيين العرب على حق الشعب المغربي في وحدته الوطنية، يؤشر على إن يدا خبيثة سعت إلى استثمار هذه الأجواء الدقيقة التي مرت بها العلاقات بين الشعبين من الترويج لكتاب عادي حظي بما لم تحظ به مؤلفات مهمة جدا تهم واقع و مستقبل الأمة العربية و الإسلامية ».
و »سواء تعلق الأمر ببعض المهنيين الذين استغلوا قنوات فضائية مصرية للإساءة للشعب المغربي، أو سواء لردة الفعل المتشنجة التي مرت عبر القناتين الأولى والثانية في المغرب »، فإن الإتحاد العام للصحفيين العرب يؤكد أن « حل الخلافات السياسية لا يتم باستخدام وسائل إعلامية كدروع في صراع ما، بقدر ما أن وسائل الإعلام وجدت للتقريب بين الشعوب والثقافات عبر الإخبار النزيه والتحاليل الموضوعية ».

ودعا الإتحاد العام للصحفيين العرب الزملاء الصحفيين والإعلاميين في البلدين إلى « القيام بمهامهم في إطار الاستقلالية، بعيدا عن أي ضغط أو الرضوخ لأية إملاءات من أي جهة كانت »، و ألح في المطالبة في التحلي بـ »روح المسؤولية للمساهمة في تجاوز الظروف الدقيقة، إدراكا منه أن العلاقات ما بين الشعبين المغربي و المصري أكبر و أقوى من أن تؤتر فيها أحداث عابرة أو طارئة ».
ودعا الإتحاد العام للصحفيين العرب، في الأخير، المسؤولين في البلدين إلى « تحكيم العقل وتغليب المصالح العليا للشعبين المغربي والمصري اللذين تجمعهما أواصر الأخوة و يلتقيان في النظرة الموحدة المشتركة للأوضاع العربية ولمستقبل الوطن العربي ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة