أسعد طه:لم تمنعني الجزيرة ولم تشترط السلطات المغربية علي أن لا التقي بالعدل والإحسان

أسعد طه:لم تمنعني الجزيرة ولم تشترط السلطات المغربية علي أن لا التقي بالعدل والإحسان

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 04 مارس 2012 م على الساعة 11:24

.جميل أن يمتدحك مشاهدون، وطبيعي أن يذمك آخرون، لكن الغريب أن يهاجمك بعضهم على عمل لم يشاهدوه بعد، وهو ما حدث مع حلقة « ربيع المغرب  » التي هاجمني البعض حتى قبل بثها، غير أني أعترف إنني أنتظرت بكل شغف بث الحلقة حتى ألتقط آراء المشاهدين التي أهتم بها كثيرا، إلا أن الحلقة أجل بثها الأول، وبعد دقائق من الموعد المقرر للبث كانت تتوالى على صفحتي الخاصة على الفيس بوك تساؤلات حول سبب الإلغاء أو التأجيل حيث الأمور لم تكن متضحة حينها، لكن البعض مرة أخرى كان يصر على أن الجزيرة رضخت للضغط المغربي ولن تبث الحلقة، إلى أن حدث ذلك مساء الخميس الأول من مارس، لتتوالى بعدها التعليقات. البعض تحدث عن مؤامرة صهيونية أمريكية قطرية ضد المغرب، والمغرب هنا هو الإسم الحركي للسلطة وليس للبلد، وفي المقابل هاجم البعض الحلقة بإعتبار أنها تماهت مع السلطة وغضت بصرها عن الثورة وعن العنف الذي واجه الثورة، وتغييب أحداث تازة التي وقعت بعد مغادرتي المغرب الحبيب، حتى أن أحدهم استنكر علي أنني لم آت على ذكر حركة العشرين من فبراير. بعبارة أخرى كان الفريق الأول يريد مني حلقة تلتزم بالسياسة الإعلامية الرسمية الحكومية للبلد، والفريق الثاني يريد حلقة تتحدث باسم حركة العشرين من فبراير، وفيما بين الفريقين كان هناك تيار ثالث يأخذ علي وبشدة تغييب زعماء حركة العدل والإحسان. غير أن الجميع أشترك في أمر مهم، وهو نسيان أن الحلقة أنجزت في ظروف خاصة جدا، ففي حين كان المقرر أن يكون نصيب الدار البيضاء والرباط هو النصيب الأقل وباقي المدن المغربية هي الثقل الرئيسي، تحولت المدينتان التي حوصرنا فيهما هما البطل في هذه القصة. ومن هنا جاءت أزمة العدل والإحسان، فبحسب خطتي كنت أرنو إلى لقاء قياداتهم الشابة خلال تجوالي على الأرض وبين المدن والقرى المغربية..كنت أسعى وأخطط إلى لقاءات ميدانية تعكس ثقل حركتهم على الأرض، ورغم المنع المفروض، إلا أني ظللت على أمل أن تستجيب السلطات لي وتدعني أصور حيثما شئت، خصوصا وأن الإتصالات والوعود لم تتوقف يوما، وعندما دعوت مجموعة من حركة العشرين من فبراير للقاء بهم في الرباط، حيث أنا محاصر كنت حريصا على أن يشاركنا اللقاء طرف من العدل والإحسان، وقد كان الأخ إدريس الرباج الذي شارك مشكورا وأمتعنا بحديثه. لم تمنعني الجزيرة كما ادعى البعض، ولم تشترط السلطات لإبقائي في الرباط والدار البيضاء والتصوير أن أمتنع عن اللقاء بأعضاء العدل والإحسان كما ظن آخرون، الأمر كان كما شرحت تماما، وإن أنتقد البعض تصرفي هذا وحسبه خطأ فإن ذلك لا يغضبني..الذي يغضبني هو تحميل الأمور فوق طاقتها، وتصوير ذلك على أنه مؤامرة ضد العدل والإحسان، وإتهامي بالخضوع لهذا الطرف أو ذاك. يا أصدقائي أنا أكن إحتراما شديدا لكل الأطراف الوطنية في المغرب بكل إتجاهاتها الوطنية والإسلامية، وليس من المهنية تعمد تغييب طرف، والإخوان في العدل والإحسان ليس بيني وبينهم إلا كل ود وإحترام، وإذا في الأمر إساءة لهم فإن أزعم أن لدي الشجاعة الكاملة للاعتذار. لقد حاولت أن أنقل لأهل المشرق ماذا يدور في المغرب الذي تشهد أخباره تعتيما في مشرقنا، وحاولت أن أكون منصفا، وقد أكون قد أخطأت وقد أكون قد أصبت، في كل الأحوال فإني أرحب بكل إنتقاد، مطلبي الوحيد هو الإنصاف وتحري أدب الحوار، باختصار أطالب أن يتعامل معي بالعدل والإحسان.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة