الضريس يجتمع بمسؤولين بعد الزيادة في الأسعار

الضريس يكشف خطة المغرب لحماية حدوده الشرقية مع الجزائر

أكد الوزير المنتدب في الداخلية السيد الشرقي الضريس، امس، أن جميع التدابير الأمنية والعسكرية متخذة، وبصفة دائمة، لحماية الحدود، وخصوصا منها الحدود الشرقية للمملكة.

وأورد السيد الضريس، في معرض جوابه على سؤال حول « إشكاليات أقاليم الجهة الشرقية المتاخمة للحدود مع الجزائر » تقدم به الفريق الحركي في إطار جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، جملة من التدابير التي تعرفها أقاليم الجهة الشرقية في هذا الإطار من قبيل السياج الذي يجري بناؤه (على الحدود مع الجزائر) والرفع من عدد المراكز الحدودية ومواقع المراقبة.

وذكر أن القوات المسلحة الملكية وجميع المصالح الأمنية (القوات المساعدة والدرك الملكي والأمن الوطني والإدارات الترابية) تقوم بواجباتها في حماية المواطنين المغاربة، مبرزا أن المنطقة تعرف تأهبا أمنيا دائما،حسب ما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء.

وفي معرض جوابه على سؤال حول « الاستراتيجية الوطنية في مجال مكافحة تهريب الأشخاص ومراقبة الحدود » تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة، أكد الوزير المنتدب في الداخلية أن « لا تهاون مع الجريمة »، موضحا أن النتائج التي تعلن عنها الوزارة بهذا الشأن دليل على أن الأمور مأخوذة بحزم وأن لا تهاون مع الجريمة ولا مع العصابات التي تنشط في هذا الميدان.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.