جيبوتي تلتمس "حضور المغرب" لتعزيز تموقع البلد في شرق إفريقيا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

جيبوتي تلتمس « حضور المغرب » لتعزيز تموقع البلد في شرق إفريقيا

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الأربعاء 07 يناير 2015 م على الساعة 17:36

قال وزير التجهيز والنقل بجيبوتي موسى أحمد حسن إن بلاده تلتمس  » حضور المغرب  » لتعزيز تموقعها بشرق إفريقيا والمساهمة، بالتالي، في دينامية النمو الهام الذي تشهده المنطقة، حسب ما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء.

وقال الوزير الجيبوتي ، خلال لقاء مع وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السيد عزيز رباح ،  » نلتمس الحضور المغربي لتعزيز تموقع بلادنا في شرق إفريقيا (…). نحن نشجع تطوير العلاقات الاقتصادية الثنائية في سياق يتسم بتغيرات كبيرة « .

وأشار السيد موسى، الذي يزور المغرب على رأس وفد هام، إلى أن جيبوتي تعتزم إطلاق برنامج هام للاستثمار برسم سنتي 2015 و2016، يهم على الخصوص البنيات التحتية الكبرى للموانئ والمطارات والطرق، معبرا عن رغبة بلاده في الاستفادة من الخبرة المغربية في المجال.

وأضاف أن  » جيبوتي والمغرب يتقاسمان رؤية مشتركة، تهم البنيات التحتية الكبرى للنقل والخدمات، خاصة تلك المرتبطة بالموانئ. لقد كان من الضروري بالنسبة لنا القدوم لتبادل الآراء مع أشقائنا المغاربة ودراسة السبل الكفيلة بتعزيز التعاون الثنائي في هذا المجال »، موضحا أن المغرب يشكل « مرجعية » في مجال التنمية الاقتصادية « الناجحة » في إفريقيا.

من جانبه، قال السيد رباح إن المغرب تجمعه علاقات متميزة مع جيبوتي ويأمل في النهوض بالتعاون الثنائي في المجال الاقتصادي الذي يظل دون مستوى مؤهلات البلدين.

وأشار بهذا الصدد إلى أن المغرب مهتم بتجربة جيبوتي، التي يمكن أن تشكل أرضية محورية بحرية وجوية هامة على مستوى شرق إفريقيا ويطمح إلى وضع إطار شمولي للتعاون التقني في مختلف المجالات، من خلال تطوير أكبر للتكوين في مجالي الطرق والموانئ، وكذا الخبرة التقنية للطيران المدني والسلامة.

وأوضح السيد رباح أن  » كافة الظروف متوفرة من أجل الانتقال من نية التعاون بشكل أكبر إلى تفعيل وازن لن تتأخر نتائجه في الظهور »، مضيفا أن القارة الإفريقية تتوفر على كافة المقومات للتطور بشكل ملحوظ.

وأضاف انه  » يتعين المضي أبعد من البروتوكولات والمعاهدات للاشتغال على مواضيع ملموسة، خاصة الاستثمارات والتعاون التقني وتوقيع شراكات بين مقاولات البلدين في مجال النقل والبنيات التحتية « .

من جانب آخر، قدم المدير التجاري لميناء جيبوتي، دجاما إبراهيم درار، عرضا حول البنيات التحتية المينائية لجيبوتي وكذا مختلف الأرضيات اللوجستية التي يتوفر عليها البلد، خاصة المناطق الحرة والموانئ النفطية.

كما تطرق إلى الاستقرار الاقتصادي لجيبوتي الذي يعزز جاذبيتها للمستثمرين ويكثف ربطها على المستوى العالمي.

وعرف اللقاء مشاركة الوزير المنتدب المكلف بالنقل ، السيد محمد نجيب بوليف، والمدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، السيد محمد ربيع الخليع ومسؤولين آخرين من البلدين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة