مطيع يسبق اسلاميي الداخل ويعلن عن موقف الشبيبة الإسلامية المغربية من الاعتداء الإرهابي على "شارلي" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مطيع يسبق اسلاميي الداخل ويعلن عن موقف الشبيبة الإسلامية المغربية من الاعتداء الإرهابي على « شارلي »

  • ياقوت الجابري
  • كتب يوم الخميس 08 يناير 2015 م على الساعة 3:38

أدان بلاغ وقعته حركة الشبيبة الإسلامية المغربية، الاعتداء الإرهابي على صحيفة « شارلي إيبدو »، وبذلك يكون بلاغ مطيع قد سبق بلاغ اسلاميي الداخل، والمقصود هنا الحركات والأحزاب التي ترقع شعار الدين: ».

وإليكم أهم ما ورد في البلاغ الذي وقعته الشبيبة الاسلامية:
فوجئنا هذا المساء بخبر الهجوم الإرهابي على صحيفة « شارلي إيبدو »، وما ذكر من نسبة هذه الجريمة البشعة إلى مسلمين إرهابيين، بزعم أنهم غضبوا للرسول صلى الله عليه وسلم، على رغم أن البحث الجنائي الرسمي لم يستخلص بعد حقيقة العدوان وأسبابه وأشخاص القتلة الذين ارتكبوه. وإننا في كل الأحوال ومهما كانت نتيجة التحقيق في هذه الجريمة النكراء ودوافعها والمجرمين الذين ارتكبوها، ندينها ونعدها عدوانا على الأمة الفرنسية وعلى جميع ضيوفها وقاطنيها، وعدوانا على الدين الإسلامي نفسه، لا سيما وهو يحرم القتل والاغتيال بقوله تعالى:{مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا} المائدة 32، وبقوله صلى الله عليه وسلم: الإيمَانُ قَيَّدَ الفتْكَ (أي حرم الاغتيال) لا يَفْتِكُ مُؤْمِن (أي لا يغتال المؤمن).
إن حركة الشبيبة الإٍسلامية المغربية إذ تدين هذا العمل الإجرامي وتستنكره وتعده عدوانا أيضا على الإسلام وتشويها له، تتقدم بخالص التعازي إلى كل ضحاياه والمتضررين منه، وتدعو الشباب الإسلامي إلى اليقظة والحذر وتجنب التشدد والغلو، وكل ما من شأنه أن يسيء إلى الإنسانية بالقول أو الفعل، وأن يكون مثالا للأخلاق الحميدة والحرص على أمن المجتمع وسلامته.
وقد وقع البلاغ، كما تم تذييله في السويد في 07/01/2015م، باسم حركة الشبيبة الإسلامية المغربية
« اللجنة السياسية بالأمانة العامة/ عمر وجاج

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة