بعد صحفيي شارلي..شرطية تفارق الحياة بعد إصابتها برصاص جنوب باريس

بعد صحفيي شارلي..شرطية تفارق الحياة بعد إصابتها برصاص جنوب باريس

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الخميس 08 يناير 2015 م على الساعة 11:28

توفيت الشرطية التي اصيبت بجروح خلال اطلاق نار صباح الخميس في مونروج بالضاحية الجنوبية لباريس بينما الجريح الثاني وهو موظف في البلدية في حال خطرة, حسبما افادت مصادر من الشرطة، حسب ما جاء في وكالة الأنباء الفرنسية.

وغداة الاعتداء على صحيفة شارلي ايبدو الذي اوقع 12 قتيلا بينهم افراد اسرة التحرير وشرطيان الاربعاء في باريس, قام رجل يرتدي سترة واقية من الرصاص ويحمل سلاح يد ورشاشا بفتح النار بعيد الساعة 07,00 تغ على عناصر من الشرطة البلدية.

وصرح وزير الداخلية برنار كازنوف الذي غادر على عجل اجتماع الازمة برئاسة الرئيس فرنسوا هولاند للتوجه الى مكان اطلاق النار بجنوب العاصمة ان المسلح لا يزال فارا.

واوضح مصدر من الشرطة ان رجلا في ال52 اوقف بعيد اطلاق النار « لكن من الواضح انه ليس الشخص المطلوب. والمشتبه به لاذ بالفرار على متن سيارة كليو تم العثور عليها للتور في اركوي » بالقرب من باريس.

وفي مونروج, تم توسيع النطاق الامني المفروض في المكان وانتشرت فرقة بحث وتدخل تابعة للشرطة « وهي مجهزة بشكل مكثف », و »التوتر واضح », بحسب صحافيين لوكالة فرانس برس موجودين في المكان.

وافادت مصادر قريبة من الملف انه في الوقت الحاضر « لا يوجد رابط مع الاعتداء على شارلي ايبدو ».

وقبيل الساعة 07,00 تغ وقع حادث سير بين عربتين واستدعيت شرطة وفرق البلدية الى المكان. وبعد ذلك بفترة وجيزة سمع اطلاق نار واصيبت شرطية تابعة للبلدية في عنقها بينما اصيب موظف البلدية بجروح خطيرة, بحسب العناصر الاولى للتحقيق.

وروى احمد ساسي (38 عاما) وهو من سكان الشارع كيف « انتشر الذعر في المكان ». واوضح انه استيقظ على صوت « دويين » وروى انه راى من نافذة المطبخ « شرطيا واقفا في الشارع ورجل يرتدي ثيابا داكنة يطلق النار عليه من مسافة قريبة وهو يواصل الجري ».

ودعا كازنوف الى « ضبط النفس » و »الهدوء » لتسهيل « سير التحقيقات الجارية في افضل الظروف ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة