الأشعري يهاجم الخلفي والحرب تندلع ضد تصور الإسلاميين للتلفزيون المغربي

الأشعري يهاجم الخلفي والحرب تندلع ضد تصور الإسلاميين للتلفزيون المغربي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 17 أبريل 2012 م على الساعة 21:26

اثار تصور الإسلاميين للتلفزة المغربية من خلال دفاتر التحملات جدلا واسعا بين المهنيين والسياسيين، حيث قال محمد الأشعري أن مضمون دفاتر التحملات تخفي نوعا من التحكم الإيديولوجي. وأضاف الأشعري مرة أخرى أن تسيير المرفق العمومي لا يجب أن يصل إلى حد فرض توقيت معين للبرامج ومحتوياتها الدقيقة بشكل يعكس وجود توجيه إيديولوجي، متسائلا عن أمكانية وجود حرية الإبداع والتفكير اللتين تشكلان الدعامة للحياة وللتطور بالنسبة للأنظمة الديمقراطية، وموضحا في تصريح ليومية « الأحداث المغربية » ليوم الأربعاء الموافق لـ 18 أبريل الجاري أن المغاربة لطالما انتظروا استقلالية وسائل الإعلام، في حين أن مثل هذه الأعمال من شأنها أن تبعدنا أكثر عن ما نطمح إليه، في ما  اعتبر وزير الاتصال الأسبق العربي المساري أن الجهة المخول لها الإقرار بدفاتر التحملات هي الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري قانونيا. وفي نفس السياق، عبرت النقابة الوطنية للصحافة الوطنية عن تخوفها من أن يغلب الهاجس الإيديولوجي في تطبيق بعض التزامات دفاتر التحملات على القنوات والمحطات العمومية بدل الانكباب أكثر على تطوير المضمون واحترام التعددية الفكرية وحرية الإبداع والانفتاح اللغوي والثقافي…  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة