الطايع يغازل الحسن II في رواية "يوم الملك" و"فبراير.كوم" تنقل مقاطعها الساخنة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الطايع يغازل الحسن II في رواية « يوم الملك » و »فبراير.كوم » تنقل مقاطعها الساخنة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 21 أبريل 2012 م على الساعة 12:02

عبد الله طايع في لقاء الدار البيضاء

‎‫ترجمت رواية « يوم الملك » لعبد الله الطايع الذي حصل على جائزة « فلور »‬ من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية‫.‬   ‎قرأت الفنانة فاطم العياشي بطلة فيلم ‫ »‬الموشومة‫ »أكثر المقاطع ‬مثارا للجدل في رواية أسالت الكثير من المداد، ونقلت الطايع إلى مصاف كبار الكتاب المثليين‫ الشباب في العالم العربي. ‬ ‎التقى الكاتب الشاب الذي تحدث بكل جرأة عن مثليته، وفتح صنبور الأسئلة بجملته الهادئة‫ في لقاء أدبي عقده مساء الجمعة في رواق « الفناك » في المركب التجاري « موروكو مول »: »‬اسألوا كما شئتم‫.‬ سأجيب عن كل استفهاماتكم كيفما كانت..‫ »‬   ‎وقد أكد الطايع لـ‫ »‬فبراير‫.‬كوم‫ »‬ أنه فخور بتنظيم لقاء أدبي مع محبيه وقرائه على التراب المغربي وأن تباع كتبه التي يتحدث فيها بكل حرية وجرأة عن مثليته الجنسية‫.‬   ‎وأضاف‫: »‬صحيح أنني أعبر عن مثلتي الجنسية، لكن لازال الطريق طويلا‫.‬ ليست هناك حرية جنسية في المغرب. بالنسبة لي كتبي هي ما يعطيني الشرعية لأعبر عن حريتي الجنسية، هذا في الوقت الذي يعاني المثليون في المغرب من التضييق عليهم ومن ثم ترهيبهم، نفس الأمر ينطبق على المغربيات اللواتي يعجزن عن التعبير عن حرياتهن الفردية.. »   ‎‫ »‬فبراير‫.‬كوم‫ »‬ حضرت اللقاء الأدبي وتنقل ولكم موعد مع تفاصيله التفاعلية بين الكاتب وقرائه بالصوت والصورة‫.‬ ‎وهذه أبرز نتف الكتاب التي أثارت الغرب والشرق عن مغربي تترجم جرأة أدبه نوعا من الانفتاح الذي تعيشه المملكة‫.‬     ‎‫ »‬أنا أمامه‫..‬ وجهه يشبه الصور المعلقة في كل مكان‫.‬ وجهه يشبه صورته التي تعرض على التلفزيون المغربي في كل ‎ مساء‫..‬وجه مستدير‫.‬ أنف صغير‫.‬ عينان قويتان، قاسيتان، لا مكان فيهما للمزاح‫.‬ وجه متاح، مٌهيمن‫.‬ مائل إلى السواد، وجه بعيد،‫..‬قريب‫.‬ فيه سحر وتصميم‫.‬ فيه قسوة ورقة‫.‬ في كل شيء‫….‬إنه يجذبني يهيمن عليّ‫.‬ أنا له إنه الملك‫. الحسن الثاني. ‬إنه جميل‫.‬ أنا أحبه‫.‬ أحبه، من دون شك‫. علّموني أن أحبه. أن أقول اسمه. أن أصرخ به.‬   ‎‫إنه جميل. إنه مهم إنه في غاية الجمال والأهمية… أنا مبهور لكنني لست خجلا..‬   ‎‫لا يبدو شريرا. يبدو عاديا، إنسانا عاديا لا وحشا ملكيا.‬ ‎‫إنه هادئ، متعجب بعض الشيء، متعجب أكثر فأكثر. مني؟ من الظرف؟‬ ‎‫..يمد يده إلي من دون أن يمسني، كما لو كان يريد مداعبة رأسي ورقبتي. ثم يداعبهما.‬   ‎‫الملك: لقد ولدت معه لا أعرف غيره، لا أرى غيره، لا أحترم غيره، هو في كل مكان، هو السيد هو الأب. هو الله…‬   ‎‫أمام الملك، أشعر للحظة بالفرح: لطالما أحببت أن أكون عاريا. ثم هو الذعر في كل أنحائي. أصرخ مجيبا: «أنتم الملك حسن ابن محمد. ‬   ‎‫يرفع يده اليمنى، يشير إلى خادم أبيض يقترب مني هذا الأخير على الفور ويصفعني صفعة هائلة، على الخد الأيمن. أقع يرفعني عن الأرض يصفعني على الخذ الأيسر أقع. يرفعني ويقول للملك:«أنجزت المهمة يا جلالة الملك» ثم يبتعد…‬   ‎‫الملك واقف. يحيط به ثلاثة خدم سود، أكثر سودا من الآخرين، يعرونه من ثيابه كليا. سريعا. ‬ ‎‫يعرونه من كل ثيابه، حتى الداخلية منها.‬ ‎‫الملك عارٍ. لقد رأيته. ‬   ‎‫أطأىء رأسي أكثر. وأغمض فعلا عيناي هذه المرة. لا أريد أن أرى هذا الشيء المستحيل الذي لا يمكن تصوره:الحسن الثاني عاريا!‬ ‎‫لا أريد أن ارتكب هذا الجرم، أريد أن أحيا. أن أحيا جنب شمس النهار. ‬ ‎‫أظل هكذا مدة طويلة ربما ليلة بأكملها.‬ ‎‫أغفو.‬ ‎‫يوقظني أحد ما. العنبر-البهو خال. رحلت كل النساء. الشبابيك مغلقة. يكاد لا يوجد ضوء لا يوجد إلا الحسن الثاني، والخدم الثلاثة الأكثر سوادا من الأسود، وأنا. الحسن الثاني يرتدي جلابية رائعة قصيرة بعض الشيء على رأسه عمامة بيضاء، وفي رجليه حداء أسود. إنه أجمل من ذي قبل، أطول قامة. يبدو رجلا آخر. وليا من الأولياء. هو النور في العثمة. ‬ ‎‫أحبه أستعيد حبي له.‬ ‎‫إنه ملكي.. أدرك الخدم رغبتي بالاقتراب أكثر من الملك رغبتي بلمسه بتقبيله. بالحصول على بركته. ولو بالقدر القليل يقال إنه يتحدر مباشرة من سلالة النبي محمد…‬ »  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة