فيديو..مغربية وابنتها "محتجزتان" في السعودية تناشد الملك التدخل لإنقاذهما

فيديو..مغربية وابنتها « محتجزتان » في السعودية تناشد الملك التدخل لإنقاذهما

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الجمعة 09 يناير 2015 م على الساعة 17:16

أفاد تقرير مقتضب للمركز المغربي لحقوق الإنسان، فرع أحفير بالجهة الشرقية، عن حالة إنسانية للمغربية بالديار السعودية، ابتسام الدكالي، تطالب من خلالها الجهات المختصة بالتدخل من أجل عودتها إلى المغرب، بعد فرار زوجها الباكستاني، وتركها وحيدة، بمعية صغيرتها، تعاني منذ تسع سنوات، بعد منعها من مغادرة التراب السعودي، دون موافقة الأب على سفر ابنته، وهو شرط مفروض بالسعودية.
ورفضت السلطات السعودية السماح لابتسام الدكالي بالالتحاق ببلدها المغرب، بسبب عدم تمكنها من أخذ ترخيص من زوجها الباكستاني الجنسية.
وسبق للزوج أن تعرض لضغوطات من كفيله، ما اضطره إلى الفرار من المملكة السعودية، وأصبحت ابتسام تعيش منذ تسع سنوات، في غرفة في السطح، على التسول والعيش تحت رحمة المحسنين، فيما ابنتها محرومة من الدراسة.
ورفضت السلطات السعودية السماح لها بمغادرة التراب السعودي، بدعوى أنها لا تملك تصريحا بذلك، موقعا من طرف زوجها، كما يقتضي القانون ذلك.
ورغم اتصال ابتسام الدكالي بالسفارة المغربية، لكن دون جدوى، حيث لاقت « جفاء رهيبا » من قبل مسؤولي السفارة، على حد تعبير المركز المغربي لحقوق الإنسان.
واعتبر المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع أحفير أن رفض مسؤولين في المملكة العربية السعودية السماح للمواطنة ابتسام الدكالي الالتحاق، بمعية ابنتها، بأهلها بالمغرب « تصرف غير أخلاقي، يفتقد إلى الفهم السليم للعقيدة الإسلامية السمحة، وتنفيذ مجحف لقوانين لا تراعي البعد الإنساني والحقوقي »، كما اعتبر أن « هروب الزوج الباكستاني، تصرف عديم المسؤولية، وبالتالي من حقها أن تطلق منه فورا، وترجع إلى أهلها بابنتها صونا لكرامتها وحماية لحقها في الحياة الكريمة في بلدها ».
وأشار المركز إلى أن « لامبالاة المسؤولين في السفارة المغربية تصرف لا إنساني ولا أخلاقي، ينم عن غياب روح المسؤولية، وبالتالي تساءل المركز « عن ماهية دورهم إذا ما لم يقدموا العون والمساعدة لإخوانهم في الوطن بأرض المهجر والغربة ».
وطالب الجهات المسؤولة بـ »التدخل العاجل والفوري، من أجل مساعدة المواطنة ابتسام الدكالي من أجل الالتحاق بأرض الوطن ».
من جهتها ناشدت ابتسام الدكالي، من خلال فيديو، الملك محمد السادس، بعد أن أغلقت جميع الأبواب أمامها، لحل مشكلتها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة