الأسباب التي تجعل الصحافية فاليري مختلفة عن كارلا بروني

الأسباب التي تجعل الصحافية فاليري مختلفة عن كارلا بروني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 10 مايو 2012 م على الساعة 14:15

  على خلاف كارلا بروني زوجة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي والتي كبرت في عائلة ثرية، تنحدر فاليري تريرفيلر التي تبلغ من العمر 47 عاما من عائلة متواضعة. وأكدت تريرفيلر أنها « فخورة » بأصولها. وإن كانت كارلا بروني قد عرفت الشهرة كعارضة أزياء ومغنية ثم كسيدة فرنسا الأولى فإن فاليري تريرفيلر قد استطلعت عالم المشاهير والسياسيين والفنانين من زاوية أخرى بحكم عملها كصحافية ثم مشاركتها حياة المرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند منذ 2006.   ولدت فاليري تريرفيلر من أم تعمل في محطة تزلج في مدينة انجييه الفرنسية. توفي والدها وهي في العشرين من عمرها. وفاليري تريرفيلر مطلقة وأم لثلاثة أطفال، عرفت بنفسها لصحيفة ليبيراسيون كـ « متفرجة ناشطة » و »هولاندية منذ زمن طويل » في إشارة إلى شريك حياتها فرانسوا هولاند مؤكدة أنها لم تكن تخضع إلى أي تأثير أو ضغط، في حين يرى البعض أن زياراتها إلى مقر حملة هولاند، وحضورها اجتماعاته الانتخابية أو مشاركتها في بعض الأحداث التي هزت فرنسا في الفترة الأخيرة على غرار حضور مراسم دفن الجنود الذين قتلوا في مونتوبان، لا يخلو من رسائل سياسية.   وكانت فاليري تريرفيلر تعلق على تطور الأوضاع في بلادها وفي حياتها عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، حيث عبرت مثلا عن غضبها عند استخدام « باري ماتش » في مارس/آذار صورتها ناشرة ملفا بعنوان « الورقة الرابحة لفرانسوا هولاند، سرد ولادة قصة حب »، فكتبت فاليري « يا للصدمة عندما أجد نفسي على الصفحة الأولى من الصحيفة التي أعمل فيها ».   وأكدت فاليري تريرفيلر في الفترة الأخيرة أنها لن تتخلى عن عملها في حال فوز هولاند في الانتخابات قائلة « أنا في حاجة إلى كسب قوتي لأربي أطفالي الثلاثة فأنا لست مختلفة عن باقي الفرنسيين » و »ليس لفرانسوا ولا للدولة التكفل بمصاريف أطفالي! »   وقالت أن دخول سيسيليا الزوجة السابقة لساركوزي الإليزيه برفقة عائلتها كان أمرا طبيعيا نظرا لأن الأطفال كانوا موافقين على الأمر، وأضافت تريرفيلر أنها لم تتحدث بعد مع أطفالها في ذلك لكنها ترجح أنهم سيرفضون الظهور معها في مثل تلك المناسبات. وستثبت لنا الأيام ما إذا كانت فاليري تريرفيلر ستحافظ على صورتها كامرأة حرة وكادحة لدعم هولاند وإذا نجحت في إعادة تنسيق حياتها مع المحافظة على عملها التي ترجح أن توجهه أكثر نحو الأحداث الخارجية حتى لا تتهم بعدم الموضوعية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة