"كلنا شارلي" الشعار الذي طغى على وقفة الرباط

لوموند : حادثة « شارلي إيبدو » عمل استخباراتي لجهات معادية لإثارة حرب دينية بفرنسا

خرجت صحيفة « لوموند » المقربة من اليمين المسيحي الفرنسي، بافتتاحية في عددها الأخير لهذا الأسبوع، مساء أمس الجمعة، تصف فيه حادث مجلة « شارلي إيبدو » الدامي، بأنه « عمل إستخباراتي لجهات معادية لفرنسا، من أجل إثارة حرب دينية داخل المجتمع الفرنسي ».

 

وقالت الصحيفة الفرنسية الأولى في فرنسا، أن « الاعتداء على صحيفة -شارلى إيبدو- ليس فقط جريمة، أو محاولة لزرع الخوف في ضمير المجتمع الفرنسي، ولكنه أيضاً فخ لزيادة الانقسامات وعدم الثقة، التي يشهدها المجتمع الفرنسى ».

 

وشددت في الافتتاحية ذاتها، على المطالبة بـ »ضرورة مقاومة أي محاولة تتخذ من هذا الاعتداء، محاولة للتمييز ضد مسلمى فرنسا »، موضحا أن الجدال الجاري بين السياسيين الفرنسيين، والاتهامات المتبادلة فيما بينهم إزاء من يتحمل « المسؤولية السياسية للفاجعة، هو أمر روتيني في السياسة، ومن عيوب الديموقراطية »، حسب تعبير كاتب الافتتاحية.

 

وقالت إن « أي صراع أو ردة فعل غير حكيمة من قبل أي طرف للتفاعل مع الحادث الدامي، تعد فرنسا هي الخاسرة فيه ».

 

وعادت في ختام الافتتاحية، لتحميل جزء من مسؤولية ما وقع إلى الحكومة الفرنسية، بسبب « تدخلها عسكريا في مالى منذ عامين، وفى العراق وسوريا ضد وحشية تنظيم داعش، منذ بضعة أشهر ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.