تقدمت زينب الغزوي المسيرة يدا في يد مع زملائها العاملين في صحيفة شارلي إيبدو

المغربية الغزوي تتقدم الصفوف الأمامية لمسيرة باريس ضد الإرهاب

تقدمت المغربية زينب الغزوي، الصحافية بأسبوعية شارلي إيبدو، التي تعرضت، لهجوم الأربعاء، وخلف مصرع 12 فرد، صفوف مسيرة دولية ضد الإرهاب، شارك فيها قادة دول، على رأسهم الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند.
وتقدمت الغزوي المسيرة يدا في يد مع زملائها العاملين في صحيفة شارلي إيبدو، التي فقدت، في هجوم مسلح، 6 من صحافييها، ورسامي الكاريكاتير، ومدقق لغوي (مصحح) جزائري الأصل.
وإضافة إلى مسيرة باريس التي شارك فيها قادة العالم، شارك أكثر من 600 ألف شخص على الأقل في المدن الفرنسية خارج باريس الأحد للتنديد بالإرهاب، نحو ثلثهم في مدينة ليون، ثالث اكبر المدن الفرنسية، بحسب حصيلة لفرانس برس.
وتظاهر ما بين 150 و200 الف شخص في ليون ومئة الف في بوردو (جنوب غرب) واكثر من 60 الفا في رين (غرب) ومرسيليا (جنوب شرق) سانت اتيان (وسط).
وتظاهر 40 الفا في بربينيون (جنوب) التي تعد 110 آلاف نسمة.
في ليون تقرر زيادة مسافة المسيرة لتتسع لجميع المشاركين فيها. وتقدمت المسيرة لافتة كتب عليها « انا شارلي من اجل حرية التعبير ».
في مرسيليا ثاني مدن فرنسا بعد باريس، تجمع نحو 60 ألف شخص، حسب الشرطة، وتظاهروا في منطقة المرفأ القديم. وكانوا نحو 45 ألفا السبت.
وقال عزيز مالكي (66 عاما) من مرسيليا وهو يشارك في المسيرة « انا هنا دفاعا عن حرية الصحافة واحتراما للآخر ».
في سانت اتيان تجمع نحو 60 ألف شخص هاتفين ضد التطرف ومع حرية التعبير.
والتزم نحو 100 ألف متظاهر في بوردو دقيقة صمت حدادا على أرواح الضحايا، واعتبرت هذه التظاهرة الأكبر في هذه المدينة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.