حزب "الأمة" المحظور في المغرب يشكك في نتائج التحقيقات ويقول كلمته عن مجزرة "شارلي ايبدو" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حزب « الأمة » المحظور في المغرب يشكك في نتائج التحقيقات ويقول كلمته عن مجزرة « شارلي ايبدو »

  • ياقوت الجابري
  • كتب يوم الأحد 11 يناير 2015 م على الساعة 23:49

خرج حزب « الامة » الاسلامي المحظور في المغرب، ببيان صادر عن لجنته التحضيرية، مساء أمس الأحد، يشكك في « نتائج تحقيقات القضاء الفرنسي، في قضية أحداث مجلة شارلي إيبدو الفرنسية »، ومعربا عن تنديده  بما قال عنه « جريمة نكراء »، ضد صحفيي مجلة « شارلي ايبدو » الفرنسية.  

 

وورد في بيانه، يتوفر « فبراير » على نسخة منه: » بصرف النظر عن الحديث عن موقفنا مما بدر عن هذه الصحيفة من منشورات تسيء إلى عقيدة أمة بكاملها، وعن الجهة التي تقف وراء هذا الفعل الشنيع وعن نتائج التحقيقات في هذه القضية، نعرب عن إدانتنا لكل من يستغل هذه الجريمة النكراء من أجل تصفية حسابات تمس بحقوق ومكتسبات المواطنين والأقليات في جميع أنحاء العالم »، حسب تعبير المنسوب إليه.

 

وأكد الحزب، أنه يقف إلى صف « المنددين بكل أشكال العنف ضد الآراء والأفكار والمعتقدات مهما بلغت حدتها، سواء كان عنفا ممارسا من طرف أنظمة استبدادية شمولية أو عرقية، أو من جماعات وأفراد إقصائية ومهددة للتعدد الفكري والثقافي والحضاري ».

 

ودعا القوى السياسية والمدنية والحقوقية بالمغرب إلى « إقرار ميثاق أخلاقي يقوم على نبذ العنف وعلى نبذ ازدراء أديان ومقدسات الشعوب والأمم، الثقافية والدينية واللغوية، وعلى نشر قيم التسامح وعلى حماية حرية التعبير ».

 

ويلمح حزب « الامة » في بيانه هذا، ضمنيا، إلى وقوف جهات بعينها، وراء « مجزرة شارلي إيبدو » للمس بالحقوق المكتسبة لأقلية المسلمين، الذين بات لهم، تأثير في المجتمع والسياسة والاقتصاد الفرنسي، وذلك من خلال تشكيكه في النتائج الأولية للتحقيق في قضية « شارلي إيبدو »، التي تشير بأصابع الاتهام صوب « مسلمين فرنسيين ». 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة