رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العالم.. هذا علاج الرشوة في جهاز الأمن!

رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العالم.. هذا علاج الرشوة في جهاز الأمن!

  • عـــــبــــد الإلـــــه   شـــــبــــــل
  • كتب يوم الثلاثاء 13 يناير 2015 م على الساعة 8:00

اعتبر محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام بالمغرب، أن القول بأن الرشوة تنخر الجهاز الأمني، الى الحد الذي يعتقد معه البعض أنها باتت « نوعا من العرف غير المقنن، تحتاج الى وقفة وتأمل عميقين، ، مشيرا أن الدولة لم تمنح لهذا الجهاز ولموظفيه، أجورا كافية قادرة على ضمان الكرامة، الشيء الذي جعل العديد من المواطنين، وكذا العاملين بهذا الجهاز، يعتقدون أن الرشوة مكملة لضعف تلك الأجور.

وأكد الغلوسي في اتصال هاتفي بموقع « فبراير.كوم » بخصوص ظهور فيديوهات تكشف تورط أمنيين يتلقون للرشوة، الأمر الذي تتفاعل معه المديرية العامة بتوقيف المتهمين، أن » الدولة مطالبة بتحسين وضعية العاملين في الجهاز وتوفير الشروط الضرورية من اجل الاشتغال بشكل طبيعية لضمان كرامتهم ».

ودعا في هذا الإطار، رئيس الجمعية الحقوقية « الدولة بعدم التسامح مع تفشي الرشوة وانتشارها في هذا الجهاز، خاصة أن تقارير دولية تصنف القطاع الأمني والقضاء، ضمن المرافق التي تنتشر فيها الرشوة بكثرة ».

وخلص الحقوقي محمد الغلوسي، إلى أن « هناك وعيا يتبلور في المجتمع، بأهمية فضح كل أساليب الفساد والرشوة عن طريق توثيقها بالوسائل الحديثة، ونعتبر أن هذا الوعي المجتمعي لابد ان تواكبه مقاربة شمولية متعددة الأبعاد تهدف إلى محاصرة هذه الظاهرة وتطويقها، علما أنها تشكل عائقا حقيقيا أمام الاستثمار والتنمية وتقوض فكرة القانون والعدالة، ولذلك لابد في هذا الاطار من تمتيع الهيئة الوطنية للوقاية من الرشوة بصلاحيات واسعة، مع تمكينها من اليات العمل حتى تقوم بدورها بشكل ناجع ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة