ساركوزي يدعو فرنسا إلى مد اليد للمخابرات المغربية بعد أزمة الحموشي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

ساركوزي يدعو فرنسا إلى مد اليد للمخابرات المغربية بعد أزمة الحموشي

  • ياقوت الجابري
  • كتب يوم الثلاثاء 13 يناير 2015 م على الساعة 12:51
معلومات عن الصورة : ساركوزي.. ليس الكل محظوظا ليحكمه ملك من عيار محمد السادس !

كشف ساركوزي في تصريحات أدلى بها لـRTL مباشرة بعد « مسيرة الجمهورية ضد الإرهاب » التي شهدتها مدن فرنسية يوم الأحد الأخير، ضرورة تقوية شبكة الاستخبارات مع الأجهزة الأجنبية، لا سيما المغرب وتركيا.

فبعد أيام على الخروج الإعلامي لوزير الداخلية السابق عهد الرئيس جاك شيراك، والذي أكد على ضرورة التعاون الأمني والاستخباراتي مع المغرب للتصدي للهجمات على فرنسا، جاء الدور هذه المرة على الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، والرئيس الحالي لحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية، ليؤكد نفس المعطى.

وجاءت هذه التصريحات بعد الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له مجلة « شارلي إيبدو » الساخرة، ويكشف هذا « حسرة فرنسا » لفقدان قناة معلومات، مصدرها المخابرات المغربية في الحرب على الإرهاب.. وهذا ما أكدته تصريحات ساركوزي ورئيس المخابرات الفرنسي السابق مرورا بوزير الداخلية السابق.

ومعلوم أن محاولة القضاء الفرنسي الاستماع لمدير المخابرات المعروفة بالمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في قضية شكاية كان قد تقدم بها مغاربة من أصول فرنسية، يصرحون فيها بأنهم كانوا موضوع اختطاف وتعذيب، قد أشعل فتيل حرب سياسية، لم تنته لحد الآن، ففي الوقت الذي أعلنت جهات فرنسية رسمية، أن القضاء مستقل، وأن الخطوة ليست سياسية، وأن محاولة الاستماع لمدير المخابرات، وطرق باب سفير المملكة المغربية في باريس، بهدف الاستماع للسيد الحموشي، لا يدخل ضمن أي استفزاز، بل الأكثر من هذا ذهب البعض من الرسميين الفرنسيين، إلى ما يشبه الاعتذار، عن عدم احترام البرتكول حينما يتعلق الأمر بشخصيات سامية، هذا في الوقت الذي استغرب البعض الآخر تحميل استدعاء لمدير مخابرات للبحث في شكاية بعينها، خطوة عادية في بلد قضاؤه مستقل، وبين الطرحين، تجمدت العلاقات بين الطرفي وساءت، لدرجة اعتبر البعض مجرد قضاء الملك محمد السادس لعطلة نهاية السنة في تركيا، رسالة إلى فرنسا، التي اعتاد أن يختارها كوجهة لقضاء عطلته العائلية نهاية كل سنة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة