جنون شباب الراب: ينتقدون مظاهر الفقر والدعارة والمخدرات والبطالة على طريقتهم | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

جنون شباب الراب: ينتقدون مظاهر الفقر والدعارة والمخدرات والبطالة على طريقتهم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 01 نوفمبر 2012 م على الساعة 11:33

[youtube_old_embed]u-3kUovQO3k[/youtube_old_embed]

هم شباب يعشقون « الراب  » لدرجة الموت كما يصفون هم أنفسهم. والفرقة التي رافقناها اليوم واحدة من الفرق التي أصبحت تملأ الساحة الغنائية بشكل لا يمكن تجاهله كظاهرة ببرشيد. وكأن الشباب وجد ضالته  في « الراب » كوسيلة للتعبر عن مشاكله وهمومه.   وتطلق هذه الفرق على نفسها أسماء غريبة، مثل « ميليشيا » و »دارنا برود »، وتعتمد طريقتهم على أسلوب حاد ومباشر يخاطب شريحة الشباب بالدرجة الأولى.   إنها فرقتضم شبابا في العشرينات من العمر، لديهم تكوين موسيقي بسيط، وينشطون في جمعيات المجتمع المدني مثل شباب المدينة، بل إن العديد منهم ليست لديهم أي خلفية موسيقية تذكر، وكل ما يشفع لهم حبهم لهذا النمط الغربي الذي يقلدونه أو يعملون على « مغربته ».   موقع « فبراير.كوم » التقي مجموعة « دارنا برود » بمدينة برشيد التي تتطرق إلى مواضيع، مثل البطالة، الفقر، الحروب، المخدرات، الدعارة، وما شابهها.. المشكلة أن بعضهم تجاوز الخطوط الحمراء ولم يتردد في استعمال كلمات نابية أو جارحة بحجة « الواقعية » عند الحديث عن بعض الظواهر المشينة في المجتمع مثل راب الزنقى على سبيل المثال، الشيء الذي لا يحصد دائما القبول من طرف شريحة واسعة من المغاربة والمغربيات.  يقول شفيق الملقب بـ Kray-z لـ »فبراير.كوم »أن راب برشيد متشبث بهويته المغربية وأن فرقة « دارنا برود »  لديها حس وطني وقومي قوي، تعبر عنه بطريقتها الخاصة..ولا يركض وراء تقليد الغرب.   ويقول أفراد « دارنا برود » إنهم لا يتوجهون إلى شباب برشيد فقط، بل إلى جميع فئات المجتمع، ويحرصون في أغنياتهم أن تتضمن مواضيع تبرز الجوانب الايجابية والجميلة في المغرب.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة