بنحمو:هكذا أثر تأزم العلاقات المغربية الفرنسية سلبا على التعاون الأمني الفرنسي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بنحمو:هكذا أثر تأزم العلاقات المغربية الفرنسية سلبا على التعاون الأمني الفرنسي

  • عبد الواحد   بنديبة
  • كتب يوم الأربعاء 14 يناير 2015 م على الساعة 11:54
معلومات عن الصورة : بنحمو باحث وخبير في الدراسات الاستراتيجية

أوضح محمد بنحمو الباحث في الدراسات الاستراتيجية ل »فبراير.كوم »، أن تفكيك الخلية الإرهابية أمس الإثنين في الفنيدق شمال المملكة، لم يتم وفق توقيت معين وإنما يتم وفق المعطيات المتوفرة في اللحظة التي تفكك فيها تلك الخلايا الإرهابية .

وأضاف بنحمو، أن التوقيت العام يؤشر أن المرحلة التي نعيشها تعرف ضغطا كبيرا على الجماعات الجهادية، وبالضغط في مسرح العمليات في سوريا والعراق وهو ما يدفع تلك الحركات الجهادية مثل »داعش » وغيرها لمحاولة إحياء وتفعيل خلاياها النائمة في كل المناطق، وبالتالي للأسف الشديد تنتج عنه أحداث إرهابية دامية كتلك التي عرفتها باريس خلال الأسبوع الأخير، مشيرا في الوقت نفسه أن ذلك التفكيك يظهر أن التهديدات الإرهابية قائمة في العديد من المناطق والدول وبالتالي نحن أمام محاولات لإحياء تلك الخلايا وأمام مرحلة ستعرف انتشارا لتلك الخلايا الصغيرة وعودتها للنشاط للتخفيف من الضربات على تلك الحركات الجهادية في كل من سوريا والعراق.

وأثنى بنحمو على الاستراتيجية المغربية في مكافحة الإرهاب حيث قال » السياسة الاستباقية للمغرب في هذا المجال أعطت نتائجها ونلاحظ أن الأجهزة الأمنية المغربية في مكافحة الإرهاب استطاعت تطوير وكسب خبرة كبيرة في هذا المجال أظهرت أن التعاون الداخلي بين الأجهزة الأمنية أعطى ثماره »

وبخصوص احتمال عودة التعاون المغربي الفرنسي في مكافحة الإرهاب، أبدى بنحمو أسفه الشديد لتراجع العلاقات المغربية الفرنسية » العلاقات الدبلوماسية المغربية الفرنسية عرفت حالة تأزم وكان لذلك انعكاسات سلبية على التعاون الأمني الفرنسي، ولكن بالمقابل المغرب منذ أزيد من عقد من الزمن كان حريصا بشكل واضح على محاربة الإرهاب والتطرف والعنف ولم يكتف بالمقاربة الأمنية لمحاربة التطرف، بل واجهها بالتنمية الاقتصادية وترجيح التعاون مع مختلف الأطراف الدولية، كما انفتح على كل الدول وهو ما اتضح من خلال علاقات التعاون مع عدد من الدول الأوربية فنحن أمام تهديدات مشتركة تتطلب ردا مشتركا وتعاونا دوليا في المجال الاستخباراتي لمواجهة تلك الأخطار والحرب غير التقليدية فالعدو له قدرة كبيرة على الحركية ومرونة كبيرة في تغيير الأسلوب وقدرات هائلة قتاليا ومعلوماتيا « 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة