الفرنسيون يتهافتون على شراء شارلي إبدو ونفاد العدد بعد دقائق من طرحه

الفرنسيون يتهافتون على شراء شارلي إبدو ونفاد العدد بعد دقائق من طرحه

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الأربعاء 14 يناير 2015 م على الساعة 13:04

نفدت نسخ أول عدد لصحيفة شارلي إبدو منذ الهجوم الذي تعرضت له الأسبوع الماضي خلال دقائق من توزيعها على أكشاك بيع الصحف في أنحاء فرنسا اليوم الأربعاء حيث اصطف الناس لشراء الصحيفة الساخرة دعما لها، حسب ما جاء في وكالة الأنباء رويترز.

وطبعت الصحيفة ما يصل إلى ثلاثة ملايين نسخة من العدد الذي أطلق عليه « عدد الناجين » مقارنة بستين ألف نسخة عادة ومع ذلك نفدت الأعداد سريعا من عدد كبير من أكشاك البيع.

قال ديفيد سولو وهو يقف بنهاية طابور من نحو 25 شخصا أمام كشك في وسط باريس « لم أشترها من قبل. فهي لا تعبر عن اتجاهي السياسي ولكن من المهم بالنسبة لي أن أشتريها اليوم لدعم حرية التعبير. »

وقل لوران (42 عاما) الذي كان يقف في نفس الطابور « من المهم أن أشتريها وأبدي تضامني. لا تكفي المشاركة في مسيرة » مضيفا أنه غير متأكد إن كان سيمكنه أن يشتري نسخة لأنه لم يحجز عددا أمس الثلاثاء.

وعلى مقربة عند محطة مترو جول جوفران في شمال باريس قالت بائعة صحف إن الناس كانوا مصطفين أمام متجرها عندما فتحت الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت جرينتش). وقالت « كان لدي عشر نسخ وبعتها على الفور. »

وقال صاحب متجر لبيع الصحف في محطة جار دو نور إنه فتح الساعة الخامسة والربع صباحا بدلا من موعده المعتاد في السادسة صباحا وإنه باع كل نسخ الصحيفة والبالغ عددها 200 نسخة في أقل من ربع الساعة.

وكان 17 شخصا قتلوا في ثلاثة أيام من العنف في بارس بدأت بهجوم شنه إسلاميان مسلحان على مقر شارلي إبدو في السابع من يناير كانون الثاني أسفر عن سقوط 12 قتيلا وانتهت باحتجاز رهائن في متجر يبيع الأطعمة اليهودية بعد ذلك بيومين.

وشارك 3.7 مليون شخص على الأقل في مسيرة نظمت في باريس يوم الأحد لتأبين ضحايا الهجمات.

وفي الصفحة الأولى من عدد 14 يناير كانون الثاني نشرت شارلي إبدو رسما للنبي محمد وقد سالت دمعة على وجنته وهو يرفع لافتة كتب عليها (أنا شارلي) تحت عنوان « غõفر كل شيء ».

وقال رسام الكاريكاتير الذي أعد الرسم رينالد « لوز » لوزييه في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء في مكتب الصحيفة المؤقت بصحيفة ليبراسيون اليومية اليسارية « كتبت « غõفر كل شيء »… هذه هي صفحتنا الأولى… ليست الصفحة التي يريد الإرهابيون أن نرسمها. لست قلقا على الإطلاق… أثق في ذكاء الناس. »

وبداخل العدد واصلت الصحيفة الأسبوعية سخريتها المعتادة.

وقالت ماري هارف نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية في إفادة صحفية أمس الثلاثاء « ندعم بالتأكيد حق شارلي إبدو في نشر مثل هذه الأشياء. ونقول مرة أخرى هذا ما يحدث في دولة ديمقراطية. »

من جانبه حذر مفتي الديار المصرية شوقي علام الصحيفة من نشر رسوم جديدة مسيئة للنبي محمد قائلا إن ذلك « فعل عنصري يؤجج الصراع بين الشعوب ».

كما أدان الأزهر اليوم الأربعاء ما أقدمت عليه الصحيفة وقال في بيان « مقام نبي الرحمة والإنسانية – صلى الله عليه وسلم – أعظم وأسمى من أن تنال منه رسوم منفلتة من كل القيود الأخلاقية والضوابط الحضارية. »

وستنشر نسخ رقمية من عدد الصحيفة اليوم بالإنجليزية والأسبانية والعربية كما ستطبع نسخ أيضا بالإيطالية والتركية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة