المختلون عقليا الذين يهددون البيضاويين في الشارع!

المختلون عقليا الذين يهددون البيضاويين في الشارع!

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الأربعاء 14 يناير 2015 م على الساعة 23:16

أبدى سكان بحي الفرح تخوفاتهم من تكرار ما شهدته السوق بالمعاريف، حين اضطر رجال أمن إطلاق الرصاص، لتوقيف جانح، حول المنطقة إلى خراب برمي المحلات والسيارات وكل من صادفه بالحجارة، وقد كشفت التحريات في ما بعد أن المعني بالأمر مختل عقليا، حيث أشعرت النيابة العامة بالحادث ونقل الموقوف إلى الجناح 36 بمستشفى ابن رشد، لتلقي العلاج.

وكشف أحد سكان الزنقة 70 بحي الفرح بالدار البيضاء أن مريضا نفسيا، يعاني بين الفينة والأخرى، من نوبات صرع، تجعله في حالة هستيرية، يرمي المارة والمنازل بكل ما وقع تحت بصره، من حجارة على قنينات الغاز، ما أصبح يهدد أمن وسلامة السكان.

وأشار المصدر إلى أن (ن. م.)، حوالي 46 سنة، يعاني منذ حوالي 8 سنوات من نوبات هستيرية، حيث بمجرد خضوعه للعلاج، خاصة التلقيح، يعود إلى طبيعته، لا يؤدي الناس، لكن، منذ مدة تحول إلى شبح مخيثف للسكان، جعل أخته تهجر المنزل، وبقي لوحده، يهدد سلامة السكان.

ولم يفت المصدر التذكير بحالتين، وقعا في الحي لمختلين عقليين، الأول فصل رأس والدته عن جسدها، فيما نحر الثاني أيضا، أمه، انتحر أحدهما في السجن، والثاني ألقي عليه القبض، بعد 10 سنوات من الفرار، وكل هؤلاء كانوا مدمنين على تعاطي المخدرات قبل أن يفقدوا توازنهم الصحي، واختلوا عقليا، ما يجعل السكان يتخوفون على مصيرهم، ومصير أبنائهم.

وجدير بالإشارة إلى أن شرطيا أصيب في الرأس والصدر، واضطر أحد رجال الشرطة من دورية للدراجيين، في السادسة من صباح الاثنين الماضي، إطلاق الرصاص لإيقاف متهم عربد، صباح اليوم نفسه، في زنقة السوق بحي المعاريف بالدار البيضاء.

وأوضح المصدر أن دورية للدراجيين انتقلت، على الفور، إلى عين المكان، وبمجرد وصولها حاولت السيطرة على المعني بالأمر، وثنيه عن الرشق بالحجارة، إلا أن الدورية الأمنية تعرضت بدورها إلى الرشق، حيث أصيب أحدهم بجروح على مستوى الرأس والصدر، ورغم التحذيرات التي وجهت إليه، من طرف العناصر الأمنية، لم يكف عن فعله، مما اضطر احد عناصر الدورية إلى إطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء، وبعدها تمكنت من إيقاف المعني بالأمر، ليتبين أن هناك ضحية أخرى وهو معاق يتحرك بالاعتماد على كرسي متحرك، وهو مصاب بجروح بليغة على مستوى رأسه، من جراء الحجارة التي كان يرشق بها الموقوف.

وأكد المصدر الأمني أن المعني بالأمر مختل عقليا، حيث أشعرت النيابة العامة بالحادث ونقل الموقوف إلى الجناح 36 بمستشفى ابن رشد.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة