احتمال "رحيل" ميسي يؤرق برشلونة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

احتمال « رحيل » ميسي يؤرق برشلونة

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الخميس 15 يناير 2015 م على الساعة 10:22

تخوض فرق الصدارة مباريات سهلة الاحد المقبل في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم, اذ يحل ريال مدريد المتصدر ضيفا على خيتافي, وبرشلونة الثاني على ديبورتيفو لا كورونيا, فيما يستقبل اتلتيكو مدريد حامل اللقب غرناطة المتواضع، حسب ما جاء في وكالة الأنباء الفرنسية.

في المباراة الاولى, لن يألو ريال مدريد بطل اوروبا والعالم جهدا في سبيل اضافة ثلاث نقاط جديدة الى رصيده عندما يحل ضيفا ثقيلا على جاره المتواضع خيتافي على استاد « كوليزيوم الفونسو بيريز » الاحد.

ويلتقي « الملكي » اليوم مع ضيفه اتلتيكو مدريد في اياب الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس التي يحمل لقبها بعد ان خسر صفر-2 ذهابا على استاد « فيسنتي كالديرون ».

وكان ريال مدريد حقق فوزا مهما على اسبانيول 3-صفر في المرحلة السابقة استعاد من خلاله الثقة اثر الخسارة امام فالنسيا 1-2 واتلتيكو مدريد وذلك بعد ان حقق 22 انتصارا متتاليا في مختلف المسابقات.

ويدخل البرتغالي كريستيانو رونالدو, متصدر ترتيب الهدافين ب26 هدفا, المباراة بمعنويات مرتفعة بعد فوزه بجائزة الكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم لعام ,2014 وذلك للمرة الثالثة في مسيرته بعد 2008 و2013.

وقال « سي ار 7 » انه يستحق الجائزة « على الارجح أكثر من اللاعبين الاخرين » الارجنتيني ليونيل ميسي وحارس المرمى الالماني مانويل نوير.

واضاف رونالدو (29 عاما) في تصريحات صحافية: « أمر لا يصدق, انا سعيد جدا جدا. انها جائزة رائعة. انا فخور جدا بها », مضيفا ان أجمل لحظة بالنسبة اليه هذا العام هي « التتويج بالكرة الذهبية ».

ويتصدر ريال مدريد الترتيب برصيد 42 نقطة مع مباراة اقل يخوضها لاحقا امام اشبيلية.

من جهته, يشغل خيتافي المركز الرابع عشر برصيد 17 نقطة وهو قادم من فوز مشجع على الميريا 1-صفر امس الاربعاء اهله لولوج الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس بقيادة مدربه الجديد كيكي سانشيز فلوريس الذي خلف الروماني كوزمين كونترا.

وعاد فلوريس, مدرب فالنسيا واتلتيكو مدريد سابقا, الى النادي الذي اشرف عليه في 2004-,2005 اول موسم في تاريخ خيتافي في دوري الدرجة الاولى.

واشرف فلوريس على فالنسيا (2005 الى 2007) وبنفيكا البرتغالي (2008-2009) واتلتيكو مدريد (2009 الى 2011), وكان حتى الربيع الماضي مدربا للعين الاماراتي.

ويخلف فلوريس الروماني كونترا الذي انتقل الى غوانغجو الصيني بعد ان امضى اقل من عام مع حيتافي حيث تولى المهمة في مارس 2014.

وعلى « استادي دي ريازور », ينتظر ان يحقق برشلونة انتصارا جديدا بعد الذي سجله على حساب ضيفه اتلتيكو مدريد حامل اللقب 3-1 في المرحلة السابقة سجلها البرازيلي نيمار دا سيلفا والاوروغوياني لويس سواريز وميسي, وذلك عندما يحل ضيفا على ديبورتيفو لا كورونيا الخامس عشر ب17 نقطة الاحد.

ويحتل برشلونة المركز الثاني برصيد 41 نقطة وهو يلتقي التشي اليوم في اياب الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس التي يحمل الرقم القياسي لناحية عدد مرات التتويج بها (26 مرة) بعد ان فاز في جولة الذهاب على ارضه 5-صفر.

ويعيش الفريق الكاتالوني هاجس امكان رحيل ميسي عن صفوفه على رغم تأكيد المدرب لويس انريكي امس بأن النادي لا يرى المستقبل من دون النجم الارجنتيني.

وصرح انريكي « نعتقد جميعا ان ميسي سيبقى مع برشلونة في السنوات المقبلة. هذا ما يريده جميع المشجعين. لا نرى فريقا من دون ميسي ».

ويبدو ان النجم الارجنتيني قطع الطريق على التكهنات بعد فوز برشلونة على اتلتيكو مدريد 3-1 حين اعلن انه لم يضع اي شروط على تواجده مع النادي, وقال « لم افرض شيئا من اجل بقائي لان ليس لدي اصلا نية بالرحيل ».

لكن الجملة المقتضبة التي اطلقها قبيل توزيع جوائز الاتحاد الدولي (فيفا) الاثنين في زيوريخ اطلقت العنان مجددا للشائعات.

وقال ميسي حينها « لا اعرف اين سأكون العام المقبل ».

ونفى انريكي اي خلاف او توتر في العلاقة مع « البرغوث », وقال « نحن جميعا موحدون. اننا نتجنب الجدل ونحاول خلق افضل الاجواء الممكنة. انا ارى وحدة بكل جوانبها داخل الفريق ».

ولا شك في ان هذه الاخبار هي اخر ما يتمناه برشلونة في هذا الظرف الدقيق الذي يمر به بعد اقالة المدير الرياضي اندوني زوبيزاريتا ورحيل مساعده كارليس بويول ودعوة رئيسه خوسيب ماريا بارتوميو الى انتخابات مبكرة في نهاية الموسم الحالي على خلفية الازمة التي تعصف بالنادي.

وعلى استاد « فيسنتي كالديرون », يسعى اتلتيكو مدريد الى تضميد الجراح بعد الخسارة التي تعرض لها امام برشلونة في الاسبوع الماضي وذلك عندما يستقبل غرناطة الاحد.

ويحتل رجال المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني المركز الثالث في الترتيب برصيد 38 نقطة, فيما يشغل غرناطة المركز العشرين الاخير ب14 نقطة وهو قادم من خسارة كبيرة تكبدها امام اشبيلية صفر-4 في ثمن نهائي الكأس امس.

ويدرك الكرواتي ماريو ماندزوكيتش وزملاؤه بأنه لا مجال للتفريط بأي نقطة في حال ارادوا للنادي المدريدي ان يحتفظ باللقب الذي حققه في الموسم الماضي للمرة الاولى منذ 1996.

وبدا المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني راضيا عن اداء فريقه رغم الخسارة امام برشلونة وقال: « كان هناك مباراتان. في الشوط الاول كان برشلونة الطرف افضل, وبعدها اصبحنا اكثر قوة وندية. ذللنا الفارق واقتربنا من تقديم ارفع مستوياتنا », واضاف: « يجب الاعتراف بجودة برشلونة. سرعة لاعبيه لم تسمح لنا بالقيام بهجمات مرتدة. كانوا اكثر واقعية منا, فقد استفادوا من الكرات المرتدة, وتميزوا بإنهاء الهجمات بصورة جيدة. لكن في الشوط الثاني واجهناهم بقوة وكنا قاب قوسين او ادنى من التعديل ».

وتفتتح المرحلة غدا الجمعة فيلعب قرطبة الخامس عشر مع ايبار الثامن, على ان يلتقي السبت ريال سوسييداد الثاني عشر مع رايو فايكانو الحادي عشر, فالنسيا الخامس مع الميريا السابع عشر, فياريال السادس مع اتلتيك بلباو الثالث عشر, اسبانيول العاشر مع سلتا فيغو التاسع, والاحد المقبل ايضا التشي التاسع عشر مع ليفانتي الثامن عشر, واشبيلية الرابع مع ملقة السابع.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة