أحجام:لا ينبغي تقييم الأفلام بمنطق"الحلال والحرام" وبعض المشاهد الجريئة مبررة دراميا وتبقى اختيارا للمخرج | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أحجام:لا ينبغي تقييم الأفلام بمنطق »الحلال والحرام » وبعض المشاهد الجريئة مبررة دراميا وتبقى اختيارا للمخرج

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 20 ديسمبر 2012 م على الساعة 10:16

[youtube_old_embed]gu-b9EoN2iw[/youtube_old_embed]

أكد »ياسين أحجام » الممثل والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، أن الحكومات كيفما كان توجهها يساريا أوإسلاميا أو ليبراليا، لا يمكنها التحكم في الإبداع والفن، وهي رسالة مشفرة، لأصحاب الخرجات الاعلامية المنتقدة لبعض الأعمال الفنية خصوصا من داخل الحزب الذي ينتمي اليه. وأضاف في معرض حديثه لبرنامج »ناس نسمة »، أبعد من ذلك، فالفن يمكن أن يشكل رقابة على الحكومة. أما عن الجرأة في تناول مواضيع حساسة في الأعمال السينمائية، وعرضها في المجتمع المغربي، فقال »ذلك يبقى اختيار ومسؤولية المخرجين والممثلين وكتاب السيناريو، والحكم هو الجمهور بدليل أن أفلاما جريئة فشلت من خلال عزوف الجمهور عن الحضور لقاعات السينما ». وأضاف « ياسين أحجام » دائما، « هناك مشاهد فيها جرأة تكون مبررة دراميا، لكن في المقابل نجد مشاهد أخرى غير مبررة تسقط في الإبتذال، فالمسألة فنية تحيلنا على الدور المنوط بالنقد،الذي ينبغي أن يتم بلغة جمالية، ولا ينبغي تقييم الفيلم السينمائي بمنطق الحلال والحرام ». بالمقابل شدد « أحجام » على أنه وفي ظل الحكومة الحالية التي مر على تعيينها سنة كاملة لم يتم حظر أي فيلم من تلك التي لقبت بالأفلام الجريئة، مؤكدا أن الحكومة بأربعة أطياف مختلفة، وأن المرجعية الدينية مشتركة بالنسبة للمغاربة ولا يمكن لأحد الإستئثار بها دون الآخر. وختم أن الفن يجب أن يبقى بعيدا عن مصالح  السياسيين، وأنه لا يمانع في تقلد منصب وزاري مستقبلا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة