الفدرالية الوطنية للسياحة تقدم خارطة طريقها للفترة 2015 - 2017 | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الفدرالية الوطنية للسياحة تقدم خارطة طريقها للفترة 2015 – 2017

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الجمعة 16 يناير 2015 م على الساعة 10:08

أعلنت الفدرالية الوطنية للسياحة، أنها قدمت أول أمس الأربعاء بالرباط، خارطة طريق للسنوات الثلاث المقبلة (2015 – 2017)، وذلك خلال اجتماع عمل مع وزير السياحة السيد لحسن حداد، حسب ما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء.

وجاء في بلاغ للفدرالية أمس الخميس، أنه خلال هذا اللقاء، تداول أعضاء المكتب الجديد للفدرالية الوطنية للسياحة ، الذي يترأسه عبد اللطيف القباج والمنتخب في 23 دجنبر الماضي، بشأن مساهمة القطاع الخاص في تنفيذ وتتبع الاستراتيجية السياحية رؤية 2020 ، وقدموا المحاور الثلاثة الرئيسية لخارطة طريق الفدرالية. وتتعلق هذه المحاور، على الخصوص، بالقيادة المشتركة وتفعيل هيئات الحكامة في أفق سنة 2020 ، خاصة ما يتعلق بإعادة هيكلة ومواكبة الفدراليات الجهوية وفدراليات المهن، وتعزيز دور الفدرالية الوطنية للسياحة كحاضنة لتطوير المنتوج السياحي وتحسين القدرة التنافسية وتجميع الخدمات لصالح أعضاء الفدرالية. وفي كلمة بالمناسبة، ذكر السيد حداد بأهمية تعبئة جميع الفاعلين للبناء على المكتسبات التي حققها القطاع والإسراع في إنجاز مشاريع رؤية 2020 .

كما أكد مجددا « رغبة الحكومة في مواكبة قطاع السياحة في تحقيق أهداف رؤية 2020 » و « دور الفدرالية الوطنية للسياحة كقوة اقتراحية تمكن من رفع تحديات القطاع ». وأشار السيد حداد إلى أن عام 2015 يعد حاسما بالنسبة للسياحة المغربية، مبرزا الأوراش الرئيسية لهذا العام، والمتمثلة في إعداد اللجنة الاستراتيجية المشتركة للسياحة (تدارس وضعية النشاط السياحي في 2014 ومدى التقدم في تنفيذ القرارات والتدابير المتفق عليها في إطار مناظرة 2014 وتقييم رؤية 2020 في منتصف طريقها). ك

ما ركز الوزير على برمجة اجتماعات اللجان الموضوعاتية برسم 2015 ، وتعيين الرئيس وانعقاد الجمعية العامة ومجلس إدارة مرصد السياحة، فضلا عن إعداد الاجتماعات الترابية بغية تقاسم نتائج أبحاث متابعة الطلب ومدى رضا السياح. ودعا أيضا جميع ممثلي القطاع الخاص لتعزيز انخراط المقاولات، وإلى استيعاب أفضل لاستراتيجية السياحة، من خلال القيام بدورهم كاملا في تنفيذها بنجاح.

من جانبه، أعرب السيد القباج عن استعداد الفدرالية الوطنية للسياحة لإقامة شراكة هادئة مع فرق وزارة السياحة، مشيرا إلى أن مختلف اللجان التي أنشئت داخل المكتب التنفيذي، والتي ستكون مختصة في القيادة المشتركة للمشاريع التي تم إطلاقها وتسريع وتيرتها، ستشكل واجهات لشركائها العموميين. كما ركز على إرساء المجلس الاستشاري للسياحة، الهيئة الجديدة داخل الفدرالية الوطنية للسياحة، الذي سيتألف من شخصيات ساهمت في تطوير السياحة. من جهة أخرى، مكن الاجتماع من إنشاء خلية يقظة عمومية – خاصة، مكلفة بتتبع تطور مختلف الأسواق، غداة الأحداث الأخيرة بباريس، التي قد تؤثر على النشاط السياحي في المغرب. وستخول هذه الهيئة تتبع عن كثب وضعية الأسواق السياحية، خاصة منها الفرنسية والإنجليزية والألمانية بهدف قيادة تدابير تكتيكية ملائمة للترويج والتواصل مع إشراك جميع المتدخلين في القطاع.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة