وأخيرا.. وزير الخارجية المغربي يعانق وزير الخارجية المصري بعد تقرير الانقلاب!

وأخيرا.. وزير الخارجية المغربي يعانق وزير الخارجية المصري بعد تقرير الانقلاب!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 16 يناير 2015 م على الساعة 14:58
معلومات عن الصورة : وزيري الخارجية المغربي والمصري بعد أزمة "انقلاب السيسي"

وأخيرا جاءت الابتسامة والعناق لتضع حدا ولو مرحليا لأسابيع سادت خلالها لغة الاتهامات والاتهامات المضادة والفعل ورد الفعل، وصل ذروته مع تقريرين للقناتين الرسميتين بالمغرب، وصف فيهما الرئيس المصري بالانقلابي.

حيث ظهر في الصورة السيد صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون رفقة وزير الخارجية المصري، سامح شكري اليوم بمدينة فاس‎.

ومعلوم أن مرحلة الشنآن دامت طويلا بين البلدين، لدرجة يصعب التوثيق كرنولوجيا من بدأ وكيف بدأ، انطلاقا من اتهامات صحافية للمغرب ببلد الحشيش والدعارة، مرورا بقصة الاحتفاء بعيد الفطر الذي اعتبره أحد شيوخ الأزهر باطل، لأنه لم يتزامن مع نفس اليوم الذي أفطر فيه المصريون.. وتوالت الحروب الإعلامية، قبل أن تشكل ذروته وصف الرئيس السيسي بالانقلاب على الشرعية..

كما لو كانت هذه الصورة تؤرخ لبداية طي صفحة وإعادة فتح صفحة جديدة بين المملكة المغربية وبين نظام السيسي، مع العلم أن رسالة الملك محمد السادس عند وصول العسكري السيسي الى الحكم كانت واضحة، لأنها هنأت العسكري، قبل أن تتخذ العلاقة بين الطرفين مسارا آخر، ظهرت خلاله علاقة ود مبطنة بين مصر وجبهة البوليساريو.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة