مهرجان موازين المثير للجدل يرسم ملامح الدورة 13 ويستضيف مجموعة الروك ديب بوربل | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مهرجان موازين المثير للجدل يرسم ملامح الدورة 13 ويستضيف مجموعة الروك ديب بوربل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 28 ديسمبر 2012 م على الساعة 8:53

بدأت معالم الدورة 12 من مهرجان موازين إيقاعات العالم بالظهور، ورغم أن ستة أشهر تفصل الجمهور المهرجان العالمي عن موعده، إلا أن إدارة المهرجان بدأت بالتحضير للدورة المقبلة، والتي من المتوقع أن تحتضنها مدينة الرباط، في الفترة الممتدة ما بين 24 ماي وفاتح يونيو من السنة المقبلة. وكما عود مهرجان موازين جمهوره، تستقطب الدورة الثانية عشرة من المهرجان أسماء عالمية. وفي هذا السياق أعلنت إدارة موازين إيقاعات العالم، بشكل رسمي، عن استقطاب مجموعة الروك البريطانية ديب بوربل. وقد ارتأت إدارة المهرجان استقطاب المجموعة الأسطورية بعد النجاح الكبير الذي حققه حفل مجموعة السكوربينس في السنة الماضية. وسيكون لمحبي موسيقى الروك موعد مع المجموعة العالمية، التي ستحيي حفلها في منصة السويسي يوم الثلاثين من ماي لسنة 2013 المقبلة. وستغني الفرقة، التي تتكون من الخماسي يان جيلان وروجي كلوفر وستيف مورس ويان بايس ودون اريي، لأول مرة في بلد عربي. ليكون الجمهور المغربي بذلك، هو أول جمهور عربي يلتقي بالمجموعة الأسطورية.   وتعتبر الفرقة، التي باعت أكثر من مائة مليون ألبوم طوال أربعة عقود، من أهم فرق الهارد روك إلى جانب ليدزيبلين وبلاك سبات وسكوربينس. وسيكون جمهور مهرجان موازين إيقاعات العالم على موعد مع أحدث أغاني مجموعة الروك. إذ تستعد الفرقة حاليا لإصدار ألبومها الجديد، وذلك في شهر فبراير المقبل. الفرقة، التي تأسست في انجلترا سنة 1968، أصدرت مجموعة من الألبومات الناجحة من بينها «اين روك» و»ماشين هيد»، والذي يتضمن الأغنية الناجحة «سموك اون دو ووتر». كما تميزت فرقة «ديب بوربل» ببيع أكثر من 100 مليون ألبوم خلال 40 سنة.  وقد اشتهرت الفرقة كذلك بحفلاتها الناجحة، خاصة منها تلك التي قدمتها في اليابان في أوائل السبعينيات، والتي حملت عنوان «ماد اين دجابان». وبالرغم من هذا النجاح فإن الفرقة عرفت في عدة مناسبات مجموعة من المشاكل، مما كان يؤدي إلى توقف التعاون بين أعضائها، قبل أن يتم جمع الشمل من جديد في سنة 1994. ونظرا لتأثرها بالعديد من الأساليب الموسيقية، ومن بينها الموسيقى الكلاسيكية والروك الإيقاعي، جذبت ديب بوربل العديد من المعجبين وصارت أيقونة للعديد من الأجيال. وبعد أن حقق المهرجان الذي بدأ سنة 2002، نجاحا مبهرا باستقطابه للفنانات العالميات، يقرر مهرجان موازين إيقاعات العالم السير على المنوال نفسه. فبعد الفنانة شاكيرا التي حضرت سنة 2011 إلى مهرجان مدينة الرباط، وبعد ماريا كاري التي ألهبت منصة السويسي خلال الدورة 11 من موازين، من المتوقع أن يتم خلال الدورة المقبلة استقطاب الفنانة بيونسي. فقد تداولت مجموعة من المواقع الإخبارية خبر إجراء مفاوضات مع الفنانة الأميركية بيونسي، من أجل إحيائها حفل اختتام المهرجان. من جهتها، أعلنت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، خلال مشاركتها في لجنة تحكيم برنامج كشف المواهب «أحلى صوت»، الذي توج المغربي مراد بوريقي، أنها ستشارك في مهرجان موازين بالمغرب. وقد أشارت شيرين أنها ستختار أحد المشاركين المغربيين ضمن فريقها في البرنامج، فريد غنام ومحمد عدلي للغناء معها في حفلها، ضمن فعاليات المهرجان.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة