الكاتبة المغربية حنان الدرقاوي: بيتنا كان فوق مقبرة وكنت ألعب بعظام الموتى ! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الكاتبة المغربية حنان الدرقاوي: بيتنا كان فوق مقبرة وكنت ألعب بعظام الموتى !

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 27 ديسمبر 2012 م على الساعة 17:22

لأول مرة تتحدث الكاتبة المغربية المقيمة بفرنسا عن طفولتها التعيسة، حيث قالت في حوار مع مواقع إلكترونية «طفولتي كانت طفولة شقية جدا، مؤلمة وتشبه الكابوس، نشأت في بيت يحقد فيه الجميع على الجميع ويتناوب فيه أبي مع عمي على إرهاب وضرب الجميع، كان جو البيت مخيفا، بالإضافة إلى ذلك كنت أسكن في بيت طيني بلا ماء ولا كهرباء، بيت من صور واحة تافيلالت ، بيت كانت تسكنه الكائنات المخيفة، تلك الكائنات التي  تقترب مني  ليلا وتخنقني». وأضافت «كان أبي دائم الغياب، كنا خائفين حين يغيب وحين يحضر كان يملئ البيت رعبا فمزاجه عكر على الدوام، يضرب أمي وأخي الأكبر ويستهزئ من نحولي وأسناني البارزة، كان يستهزئ مني ويضحك حين أبكي بكاء مريرا، كانت جدتي تحقد على أمي وغالبا ما كنت أحضر ذلك السباب والضرب في بعض الأحيان».    ثم تابعت «حين كان عمري خمس سنوات، بنى أبي بيتا فوق مقبرة قديمة وكنت ألعب بعظام الموتى التي نجمعها أيام البناء، كنت أتخيل الأشخاص الذين أتت منهم تلك العظام، بالإضافة إلى كل هذا كنا كثيري التنقل بسبب عمل أبي، هكذا نشأت على الفقدان، فقدان أصدقائي، افتقاد البيت الذي كنت أعيش فيه، كبرت وأنا عاجزة عن الارتباط بالشخوص وبالمكان».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة