أقطاي لـ"فبراير.كوم":يجب الإبتعاد عن فرض ثقافة الواقع وإنتاج أعمال فنية تخاطب ذكاء المتفرج المغربي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أقطاي لـ »فبراير.كوم »:يجب الإبتعاد عن فرض ثقافة الواقع وإنتاج أعمال فنية تخاطب ذكاء المتفرج المغربي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 18 يناير 2013 م على الساعة 11:37

أكد الممثل المغربي ربيع القاطي، أن سنة 2012 لم تعط أي بديل يذكر للسينما المغربية، واعتبرت بذلك سنة عجفاء حسب قوله، مضيفا أن المشهد السينمائي عرف نوعا من التكرار والإبتذال للأعمال الفنية السابقة. كما أبدى القاطي دائما، احترامه للرأي والرأي الآخر قائلا » حقيقية كل مسؤول عن اختياراته، يجب على المبدعين الإرتباط بخصوصيات المجتمع وتقاليده واحترام ثقافته ومعالجة المواضيع التي تهم المتتبع المغربي بالدرجة الأولى ثقافيا وحضاريا، والإنتباه من كيفية التعامل مع الجسد والإلتزام بمعايير الدين فالإنسان كيفما كان الحال يبقى ابن بيئته ». ويضيف، أن على المخرج أن يخاطب ذكاء المتلقي، مبرزا أهداف السينما في كونها أداة لإيصال خطاب ورسالة ثقافية، والرقي بذوق المتلقي، بالإضافة إلىلا دورها التثقيفي التوعوي والتنموي أيضا، وليس دور فرض ثقافة الواقع . ويشير الممثل الذي شارك رفقة ممثلين مغاربة في فيلم الطريق إلى كابول، إلى أن المطلوب من السينمائيين وكتاب السيناريو والمخرجين، التعامل مع ذكاء المغربي المنفتح على عدة ثقافات، من خلا اختيار الموضوع وتحسين آليات الإشتغال سينمائيا والإبتعاد ما أمكن عن الإبتذال والطريقة السهلة في الإبداع المتمثلة في نقل الواقع كما هو. كما ألح القاطي، على وجوب أخذ الظاهرة في الواقع وصياغتها بطريقة ذكية تجعل المتفرج يكون الفكرة ويحللها، من خلال توليفة تجعل الرأي والرأي الآخر كائنين دون فرض نمط وحيد وإيديلوجية ذات زاوية واحدة، وإرساله للمتلقي الذي يجد نفسه بعيدا كل البعد عن العمل الفني المصاغ بتلك الطريقة. وأعطى مثالا ونموذجا لما ينبغي أن يضعه المتدخلون في الحقل السينمائي الوطني نصب أعينهم، بالفيلم الفلطيني ش « دأطاك » أو الهجوم، الذي حازالجائزة الكبرى في مهرجان مراكش، حيث استطاع معالجة القضية الفلسطينية ونجح المخرج لحد بعيد فيذلك ، من خلال طرح الرأي والراي الآخر وترك المتتبعين يكونون فكرة على الجانبين في قالب فني بعيد عن فرض إديلوجية معينة، تاركا المجال أمام المتتبع لإعطاء منطوق  حكمه  على العمل الفني.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة