"الديكتاتور" يتربع على عرش مهرجان المسرح بالدوحة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

« الديكتاتور » يتربع على عرش مهرجان المسرح بالدوحة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 19 يناير 2013 م على الساعة 10:01

بين تسعة أعمال تنافست على جائزة مهرجان المسرح العربي في دورته الخامسة الذي اختتم فعالياته أمس في العاصمة القطرية الدوحة. ويستند العمل الفائز إلى نص كتبه عصام محفوظ وجسده في نهاية الستينيات الفنانان اللبنانيان أنطوان كرباج وميشال نبعة. وينهض العمل المسرحي على تعرية صورة الديكتاتور٬ باعتباره «مريضا أو مضطربا يتوهم أنه المنقذ الذي تنتظره البشرية٬ وأن ثورته هي التي ستغير العالم». تنافست في هذه الدورة 9 مسرحيات عربية على جائزة حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، والتي تبلغ قيمتها المادية 100 ألف درهم إماراتي ستعود إلى فائدة العرض المسرحي الفائز في افتتاح فعاليات أيام الشارقة المسرحي خلال شهر مارس القادم. وكان عشاق أب الفنون قد تابعوا مساء الأحد الماضي العرض الفني الشيق الذي قدمته على مسرح الدراما بكتارا في الدوحة فرقة «نحن نلعب» للفنون المغربية بمسرحيتها «تمارين في التسامح» المقتبسة عن نص وأشعار للكاتب المغربي عبداللطيف اللعبي وإخراج محمود الشاهدي. وناقشت أغلب العروض التي تم اختيارها على أساس معايير مسرحية مهنية قضايا الربيع العربي وبخاصة ربيع المرأة. جدير بالذكر أن مسرحيات الديكتاتور من لبنان٬ و»تمارين في التسامح» من المغرب٬ و»صهيل الطين» من الإمارات تناولت ربيع المرأة وتصوراتها وبعض قضاياها بشكل ملتزم٬ في قالب درامي جريء. معرضافتتح الأسبوع الجاري معرض «أنا في الثورة» للفنان رضا عبدالرحمن بقاعة الباب بمتحف الفن المصري الحديث. إذ ضم المعرض، الذي يعرض لشخوص الثورة المصرية على الخصوص، مجموعة متميزة من أعمال الفنان في مجال التصوير، قدم خلالها تجربة فنية جديدة بتقمصه أرواح الشهداء في رسالة وفاء وتقدير لأرواحهم الطاهرة، فجاءت لوحاته خارج إطار الرؤى التقليدية، فتارة نجده في صورة خالد سعيد وأخرى في صورة مصاب الثورة، وتراه الشيخ عماد وفى نفس الوقت تراه مينا دانيال، تشاهده فنانا شهيدا في»بسيوني» وتشاهده سلفيا، يجسد الشخصية المصرية في «أنا الجنوبي»، يقاوم الطغيان بكافة أشكاله في «لا للفاشية»، ولم يفته وسط كل هذا أن يسجل ويوثّق أهم تواريخ ومحطات ثورة 25 يناير في عدد من لوحاته الرائعة

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة