ثلاثة مغاربة في حلبة السباق النهائي نحو جائزة الشيخ زايد

ثلاثة مغاربة في حلبة السباق النهائي نحو جائزة الشيخ زايد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 22 يناير 2013 م على الساعة 12:03

تمكن الأدباء المغاربة عبدالإله بن عرفة والزهرة رميج ولطيفة لبصير من العبور إلى اللائحة الطويلة لجائزة الشيخ زايد للكتاب في فرع الآداب. وقد استطاع هؤلاء انتزاع هذا العبور بفضل العناوين الآتية: رواية «ابن الخطيب في روضة طه»، بالنسبة إلى بن عرفة، وهو عمل صادر عن «دار الآداب للنشر والتوزيع» خلال العام الماضي، ورواية «عزوزة» بالنسبة إلى رميج، وهو عمل صادر عن دار «النايا» ودار «محاكاة» للدراسات والنشر والتوزيع خلال العام ذاته، والمجموعة القصصية «عناق» بالنسبة إلى لبصير، وهي صادرة عن «المركز الثقافي العربي» في الدار البيضاء وبيروت خلال سنة 2012 أيضا. ومن أبرز المنافسين للأسماء المغربية الثلاثة، اسم بارز من الجارة الجزائر. يتعلق الأمر بصاحبة «الأسود يليق بك» أحلام مستغانمي، التي أثارت روايتها المرشحة هذه ضجة إعلامية في العالم العربي، حيث حصدت في معرض الشارقة الأخير مبيعات قياسية. كما ينافس الشاعر الأردني/ الفلسطيني المعروف بديوانه «على خيط نور.. هنا بين ليلين». كما تضم اللائحة الطويلة في هذا الفرع أعمالا إبداعية أخرى في مجالي الشعر والسرد، شارك فيها مبدعون ومبدعات من الإمارات، ومصر، والعراق، والأردن، ولبنان، وتونس، والكويت. ففي مجال الشعر، تضم القائمة ديوان «ينام على الشجر الأخضر الطير»، للشاعر محمد علي شمس الدين (لبنان)، وديوان «التطريز بالكرز» للشاعر هاشم شفيق (العراق – بريطانيا)، وديوان «الرحيل إلى منبع النهر» للشاعر فاروق شوشة (مصر)، وديوان «ديوان الوهايبي» للشاعر منصف الوهايبي (تونس)، وديوان «غيم على العالوك» للشاعر الراحل حبيب الزيودي (الأردن)، وديوان «كم نحن وحيدتان.. يا سوزان» للشاعرة سعدية مفرح (الكويت). أما في مجال السرد، فتضم اللائحة، فضلا عن مستغانمي والأسماء المغربية الثلاثة، رواية «فرّت من قسورة» للروائي علي أبو الريش (الإمارات)، ورواية «مشرحة بغداد» للروائي برهان شاوي (العراق/ ألمانيا)، ورواية «وسريرهما أخضر» للروائي الراحل محمد البساطي (مصر). وقد أشارت الهيأة المنظمة إلى أن الأعمال المرشحة في هذه القائمة ستخضع إلى تقييم لجان التحكيم التي شكلتها الجائزة، وتضم نخبة من المتخصصين في الشعر والرواية لاختيار الأعمال المرشحة في قائمة قصيرة سوف تعلن في شهر فبراير 2013. كما ذكرت أن الإعلان عن القوائم الطويلة أو القصيرة لا يعني عدم إمكانية حجب الجائزة في أي فرع من فروعها حتى ولو أعلنت. جدير بالذكر أن اللوائح الطويلة، التي أعلن عنها مسبقا في مختلف أصناف الجائزة، ضمت كلا من الكاتب عبدالإله بلقزيز، المرشح لنيل جائزة الاستحقاق الأدبي، والباحثين إبراهيم الحجري وخالد بلقاسم ومحمد بن لحسن بن التيجاني ومحمد عبدالرحمن جابري، المرشحين ضمن اللائحة الطويلة لفرع الفنون والدراسات النقدية. كما ضمت اللائحة الطويلة في فرع المؤلف الشاب، باحثين مغربيين آخرين هما: عادل حدجامي وكمال الساقي. وبالإعلان عن أسماء الأدباء الثلاثة، يرتفع عدد المغاربة المرشحين للجائزة هذا العام إلى عشرة أسماء

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة