كاتبة تريد تغيير صورة الملك ريتشارد تنتهي إلى العثور على رفاته | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

كاتبة تريد تغيير صورة الملك ريتشارد تنتهي إلى العثور على رفاته

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 13 فبراير 2013 م على الساعة 15:15

«كان يوما دافئا ولكني شعرت فجأة ببرودة» .. بهذه الكلمات تصف «فيليبا لانجلي» إحساسا قويا انتابها حين سارت فوق المقبرة التي لم تكن معروفة لبطلها الملك ريتشارد الثالث أسفل ساحة لانتظار السيارات بوسط انجلترا. ويأتي أحد أعظم الاكتشافات الأثرية في التاريخ البريطاني الحديث بفضل شغف امرأة تريد تغيير الصورة التي رسمها شكسبير لريتشارد الثالث كطاغية منحرف قتل أميرين شابين في برج لندن. وتجمع القصة الاستثنائية لاكتشاف عظام آخر ملك يقتل في معركة حربية بين الشغف والدراسة والتدقيق واختبارات الحمض النووي واختبارات للكربون لتحديد العمر وعمليات بحث عن تمويل جديرة برواية بوليسية تحقق أعلى مبيعات. وأتاح الهيكل العظمي إعادة تكوين وجه الملك ريتشارد، وكشف النقاب عن جروحه المهلكة في معركة «بوزورث» فيلد في عام 1485. إذ تريد «لانجلي» (50 عاما)، وهي كاتبة سيناريو، تصحيح صورة ريتشارد الثالث بوصفه ملكا مستنيرا خطا خطوات مهمة على صعيد القانون والطباعة. واقتفى مؤرخون عدة أثار لمعرفة المكان السري الذي دفن فيه المنتصر، الذي أصبح فيما بعد، الملك هنري السابع، جثمان ريتشارد بعد أن عرض مجردا من ملابسه قبل أن يسلم لرهبان للتخلص منه. وحين بدأت «لانجلي» قراءة قصة حياة ريتشارد قبل 15 عاما، لم يكن لديها أدنى فكرة أنها تبدأ تحقيقا، سينتهي بحل لغز عمره 500 عام، بشأن مكان دفن أكثر ملوك بريطانيا تعرضا للهجوم. ورغم كل المصاعب، أعلن أثريون الأسبوع الماضي أنهم عثروا على الهيكل العظمي مدفونا أسفل ساحة انتظار سيارات في مدينة ليستر. إذ قالت «لانجلي» في مقابلة مع «رويترز»: «كنت أعلم إنني سأعثر عليه.» وبدأ هوس «لانجلي» بالعثور على ريتشارد في عام1998 حين بدأت تجرى أبحاثا لسيناريو عن الملك الذي حكم انجلترا لمدة عامين فقط، حتى وفاته عن 32 عاما، وكادت في وقت ما أن تعيد رهن منزلها لتمويل هذا المسعى. وحتى ذلك الحين، كانت مثل معظم البريطانيين تعتبره شريرا كما صوره شكسبير في واحدة من أشهر مسرحياته، وهي الرؤية نفسها التي تبناها كتاب آخرون انحازوا لقاهره «هنري تيودور» ونسله. واعتبر هؤلاء ريتشارد أحدبا مهووسا بالسلطة يمكنه أن يتدنى لأي مستوى ليستولى على الحكم بعد وفاة أخيه إدوارد الرابع. وتردد أنه قتل «الأميرين في البرج»، وأحدهما الملك الأحق بالعرش «إدوارد الخامس» وعمره 12 عاما

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة