الأنصاري في رحلة شعرية بعنوان «حالاتي مدن»

الأنصاري في رحلة شعرية بعنوان «حالاتي مدن»

صدر مؤخرا للشاعر المغربي قاسم الأنصاري ديوان شعري أول يحمل عنوان «حالاتي مدن». إذ يقع هذا الديوان في 117 صفحة من القطع الصغير٬ وهو عبارة عن «رحلة شعرية عبر مدن مغربية» يقول الشاعر أنه «هوس بها حد الجنون»٬ ليلجأ على إثر هذه الرحلة إلى ترجمة مشاعره وانطباعاته اتجاه مزاراته على شكل قريض. يستحضر ديوان» حالاتي مدن» العديد من الوقائع التاريخية٬ والمآثر٬ والحكايات والأساطير التي التصقت ببعض المدن التي حل بها الشاعر أثناء رحلته المتقطعة التي امتدت لما يقارب عقدا من الزمان. وفي الوقت ذاته، يستحضر بعض مظاهر الشموخ الحضاري المغربي في تجلياته المتعددة. يبدأ الأنصاري رحلته الشعرية، متسائلا: «كيف للبنفسج أن يستعير/ عبق ياسمين المدن/ مدن ملفوفة بوشاح العبث/ ولون قوامها العاتي». ثم يختمها مصرحا «هناك المزيد/ حين ننسى/ يتعتعنا خمر الزمان/ حين نأسى

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.