"المغضوب عليهم" يهزمون الإرهاب في فيلم يسائل الأفكار الدينية المتطرفة وينتصر للفن | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

« المغضوب عليهم » يهزمون الإرهاب في فيلم يسائل الأفكار الدينية المتطرفة وينتصر للفن

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 03 مارس 2013 م على الساعة 8:31

بعد مدينة الدار البيضاء،وبحضور النجم المصري محمود عبدالعزيز والمغربي مصطفى مفتاح وآخرين، عرفت سينما رويال بمدينة الرباط العرض الثاني للعرض ما قبل أول لفيلم محسن البصري، المغضوب عليهم… وهو فيلم سينمائي طويل من 88 دقيقة، من إنتاج مشترك بين شركة سويسرية أكا فيلم ، وأخرى مغربية وهي تماوايت للإنتاج…. شَخَّصَ الفيلم مجموعة من الفنانين الشباب، في تقاسم شبه متساو لبطولته، وهم كل من جميلة الهوني، مارية لالواز، عمر لطفي، أمين لناجي، عبدالنبي البنيوي، عصام بوعلي، ربيع بن جهيل، ثم مصطفى الهواري … العمل ينتمي إلى جنس الأفلام ذات الفضاءات المغلقة (huit clos)   ، إذ أن جل مشاهده تصور في منزل كبير وسط ضيعة فلاحية بمنطقة آزرو.. يحكي الفيلم قصة فرقة مسرحية صغيرة وهاوية، يتم اختطافها من طرف جماعة إرهابية واحتجازها في الضيعة الفلاحية في انتظار إشارة أميرها بقتلهم، اعتقال يستمر لمدة أسبوع كامل، يتم خلاله بناء علاقة بين المختطفين والخاطفين تتراوح بين الصدام والحوار ، شباب من نفس الجيل وينتمي إلى نفس الوطن، ويعي نفس المشكلات لكنه يقاربها من زوايا مختلفة، وينظر إلى زاوية الآخر بشكل مريب ومتوجس… باستثناء البداية المتعثرة للفيلم، خلال الدقائق الخمس الأولى، حيث يختار المخرج لَيُّ عنق السرد الحكائي، وذلك بافتعال واقعة توقف الفرقة المسرحية لإسعاف الجماعة الإرهابية التي تظاهرت بأن أحد أفردها يعاني من ألم ما، التعسف السردي يظهر جليا، إذ لا يمكن لهذه الجماعة أن تكون أهدافها بدون تحديد، ولا منطق في توقف أفراد الفرقة المسرحية بالضبط في هذه النقطة الكيلوميترية من أجل تقديم المساعدة لشبان لا يعرفونهم… باستثناء ذلك يدور الفيلم في قالب حكائي متصاعد ومنسجم، مبني على حوارات تتأرجح بين الجدال السياسي الفكري والمتشنج العنيف،  يتأثث بين الفينة وأخرى بمراجعات في كل جانب من جوانب الصراع… اعتمد المخرج على استعمال رموز بشكل كثيف، رموز عبر شخصيات أفراد الجماعة، شخصية مصطفى قائد الجماعة الميداني، ذو تكوين لا بأس به يؤهله للاستماع لمحاوريه، دون أن يزيغ عن عقيدته التي تحتم عليه محاربة الكفار، والذين هم أفراد الفرقة المسرحية، شخصية الإرهابي المهاجر، الأكثر عنفا والحامل لنموذج إسلام مشوه، نتيجة اصطدام القيم في المجتمع الذي نشأ فيه ولم يستطع استيعابه، ومتجسد في واقعة وفاة والدته في حادثة سير رفقة والده الذي كان مخمورا والذي لا زال في غيبوبة منذ 5 سنوات ثم الشخصية التي جسدها باقتدار الفنان عبد النبي البنيوي، ذلك الإرهابي الذي أنتجه نظام الاعتقال في المغرب، ربما بفعل التعبئة التي يمارسها معتقلوا هذه الجماعات، والذي ينتمي إلى هذا الفكر بفعل الإقصاء والتهميش والذي جسده في أعراض التعصب التي تظهر على ملامحه…. الرموز الأخرى كانت أكثر دلالة، صلاة أعضاء الجماعة ودمى ملصقة على الجدار بشكل تصاعدي، نوم الإرهابي المهاجر وهو يحض دبا أبيض من الصوف، تذبذب مارية لالواز وهي تسترجع شريط حول عذاب القبور وغيرها… لم يخل الفيلم من حالات العبث الإنساني،  حين يقترح أعضاء الفرقة لعب العرض المسرحي قبل تنفيذ حكم الإعدام في حقهم، وهو فعل مقاومة أخير يضع الفن في مواجهة الإرهاب، بما يجره خلفه هذا الفن من قيم تنتمي إلى المنظومة التربوية والقيمية السائدة في المجتمع، وقد عمد المخرج إلى التحيز لانتصار الفن في هذه المواجهة، بدحر الإرهاب، حيث قتل المهاجر صديقه الذي انخرط في الجذبة المبرمجة ضمن العرض المسرحي، ثم أطلق ذات المهاجر النار على رأسه، ويغادر رئيسهم مسرح العملية برمته… انتصار كذلك بتحرير أعضاء الفرقة المسرحية ومن خلالهم تحرير الإنسان… لعل المشهد السينمائي في المغرب قد عرف نقلة أخرى بهذا الفيلم الباكورة لمحسن البصري، والذي وقع ولادته بجائزة نجيب محفوظ في القاهرة….

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة