«ميدي 1 تي في» تراهن على الجمهور المغاربي للرفع من نسب مشاهدتها | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

«ميدي 1 تي في» تراهن على الجمهور المغاربي للرفع من نسب مشاهدتها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 27 فبراير 2013 م على الساعة 12:37

في محاولة منها للرفع من نسب مشاهدتها، قررت قناة «ميدي 1 تي في» التوجه للمغرب العربي ببرنامجها الجديد «جاري يا جاري»، والذي سيكون برنامجا حواريا أسبوعيا، سيتم بثه كل يوم جمعة على الساعة التاسعة مساء، ابتداء من فاتح مارس المقبل.  وقد اختارت إدارة القناة، أخذ الصحفيين إلى استوديو تصوير البرنامج بمدينة ابن سليمان، لمعاينة تصوير الحلقة الأولى من البرنامج. وفي حين كان من المنتظر أن تعلن القناة، عن برمجتها الجديدة لسنة 2013 اكتفت إدارة «ميدي 1 تي في» بالإعلان عن برنامجها الجديد.   وأوضح الرئيس المدير العام للقناة، عباس عزوزي، خلال الندوة الصحفية  أن هذا البرنامج يوضح التزام «ميدي1تي في» كقناة ذات توجه مغاربي٬ مشيرا إلى أن هذا البرنامج موجه للجمهور المغاربي في كل من المغرب٬ وتونس٬ والجزائر٬ وليبيا وموريتانيا وكذا لجميع مغاربة العالم. وعن الاقتصار على الاهتمام بالمغرب العربي، عبر برنامج ترفيهي، دون النشرات الإخبارية الخاصة بالبلدان المغاربية، قال عزوزي إن القناة ستراعي هذا الأمر، وذلك بالرجوع لتوجهها الذي أتت به منذ البدء، وهو الأخبار المغاربية والدولية. وأبرز مدير القناة أن هذا البرنامج الترفيهي الجديد، الذي سيمتد على مدى سبعين دقيقة٬ يعتبر نافذة مفتوحة على الثقافة وعلى الحياة الاجتماعية للأشقاء المغاربيين٬ موضحا أن الفكرة الرئيسية للبرنامج هي التعرف عن ما يجمع البلدان المغاربية، وعن أوجه الاختلاف من بلد لآخر. وعن الميزانية التي يكلفها البرنامج الجديد، رفض عباس العزوزي، الإدلاء بأي رقم للصحفيين، في إشارة منه إلى أنه من غير الضروري معرفة الميزانية. وأشار إلى أن مهمة «جاري يا جاري»٬ البرنامج الترفيهي٬ تتمثل أساسا في المساهمة في التعرف أكثر على التقاليد٬ والعادات٬ وعلى ثقافة الجيران المغاربة٬ وكذلك فهم أفضل لخصوصيات هويات بلدان المغرب الكبير. ويعكس «جاري يا جاري»٬ واقع مجتمعات متقاربة ثقافيا وجغرافيا٬ ويدعو إلى التعرف أكثر على هذه المجتمعات وفهمها٬ ويتطرق إلى مواضيع٬ وأحداث أو إشكاليات منبثقة عن العلاقة بالآخر٬ ويأخذ المشاهدين إلى اكتشاف طرق العيش والتفكير الجديدة السائدة حاليا في كل من هذه البلدان. وسينشط البرنامج، فريق من المنشطين أتوا من آفاق مختلفة وهم: المغربية كوثر بودراجة٬ مقدمة البرنامج٬ وخمس كتاب أعمدة من مختلف بلدان المغرب العربي٬ وهم سليمة عبادة (الجزائر)٬ وإيمان عميري (تونس)٬ وميلود عمروني (ليبيا)٬ وساو مامادو (موريتانيا)٬ ويوسف قصير وحمزة فيلالي (المغرب). وعن اقتضاب فكرة البرنامج من قناة «نسمة» التونسية، والتي كانت تقوم ببرنامج «ناس نسمة»، قالت كوثر بودراجة، التي كانت تقدم البرنامج نفسه، إن «ميدي 1 تي في» باستقطابها لمنشطين من ليبيا وموريتانيا، ستكون قد فتحت أفقا جديدا، يختلف عن ما تطرقت له «نسمة»، باقتصارها على منشطين من الجزائر وتونس والمغرب فقط. وسيتقاسم منشطو البرنامج وجهة نظرهم حول المستجدات٬ (الثقافة والظواهر الاجتماعية)٬ وكذلك لإعطاء معلومات غريبة أو طرائف حدثت في بلدانهم٬ من أجل الغوص بالجمهور في واقعهم اليومي٬ الذي يعتبر هو بذاته واقع المغرب الكبير. و سيأخذ فريق «جاري يا جاري» الجمهور لملاقاة المغاربيين من مختلف البلدان الخمسة لاكتشاف عاداتهم اليومية كطرق تفكيرهم الجديدة والظواهر الاجتماعية٬ التي يعيشها كل واحد منهم في بلده.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة