«جازابلانكا»... البيضاء تستعد لعزف موسيقى الجاز | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

«جازابلانكا»… البيضاء تستعد لعزف موسيقى الجاز

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 08 مارس 2013 م على الساعة 17:29

ترقص مدينة الدار البيضاء على إيقاعات موسيقى الجاز، ما بين 30 مارس الجاري و4  من أبريل المقبل، وذلك من خلال الدورة الثامنة لمهرجان «جازابلانكا». وكما عود المهرجان جمهوره سيستضيف خلال هذه السنة، فنانين ومجموعات غنائية متخصصة في ألوان «الجاز» و»السول». ويبدأ ثمن تذاكر حفلات المهرجان من 250 درهما، ليصل إلى مبلغ 600 درهم للتذكرة الواحدة. وسيحتضن «ملعب سباق الخيل» بأنفا، بمدينة الدار البيضاء، حفلات «جازابلانكا»، التي ستبدأ طيلة أيام المهرجان، على الساعة التاسعة والنصف مساء. ويشار إلى أن الطاقة الاستيعابية للملعب تصل إلى 1300 متفرج.   وتفتتح الفنانة الأمريكية ميلودي كردوت الدورة الثامنة من مهرجان «جازابلانكا». وتعد ميلودي فنانة شاملة، فهي تتقن الغناء والعزف على البيانو وعلى القيثارة، كما أن ميلودي تكتب كلمات الأغاني بنفسها. وتمزج الفنانة الأمريكية في موسيقاها بين الجاز، والفولك والفودا. تستلهم ميلودي من فناني البلوز والروك والبوب أيضا، لتمنح لجمهورها نسخة منقحة مزجت فيها إيقاعات موسيقية جميلة ومختلفة. بدأت ميلودي مشوارها الفني منذ سن السادسة عشر، إلا أنها لم تشتهر في الساحة الغنائية الأمريكية، إلا بعد سنتي 2005- 2006، لتقلع في اتجاه العالمية في سنة 2009. كما تلقى جولات الفنانة الأمريكية، التي تجوب خلالها كل أنحاء أوروبا، نجاحا مهما. وسيستقطب المهرجان العالمي اسما تونسيا في عالم موسيقى الجاز، وهو الفنان يوسف ظافر، فنان يتمتع بصوت جميل، تتميز موسيقاه بالنغمات الصوفية. وقد اشتهر الموسيقي، الذي عشق الموسيقى منذ سن العاشرة، بألبومه الثاني الذي أطلقه سنة 1996، والذي تضمن ثلاث أغنيات. كما لقيت أغنيته «الحب الهندي» نجاحا واسعا، على الصعيد العالمي. ولتعريف موسيقاه وإضفاء صبغة عالمية عليها، اختار ظافر أن يستقر بباريس عاصمة الأنوار. كما ستغني الفرقة الموسيقية «مود سوينغ» في مهرجان «جازابلانكا». وقد رأت الفرقة النور، سنة 2003. وسيكون لجمهور العاصمة الاقتصادية، موعد مع الفرقة الموسيقية يوم 3 أبريل المقبل، وذلك ابتداء من الساعة التاسعة والنصف مساء. وسيستمتع جمهور المهرجان بعرض للموسيقي أبراهام انك، الذي سيأتي لمدينة الدار البيضاء رفقة فرقته الموسيقية. وسيكون للفرقة عرض يوم 2 أبريل المقبل. فيما سيكون للجمهور يوم 31 مارس الجاري موعد مع الفنانة فايا كون ديوس. وسيكون حفل الاختتام مع عازف البيانو الكوبي الشهير، شوكو فالديز، وهو ابن الموسيقار بيبو فالديز، عازف موسيقى الجاز الإفريقية. الفنان الذي سيحيي حفل اختتام المهرجان يملك 31 ألبوما في رصيده الفني، خمس ألبومات منها حازت على جائزة «غرامي» العالمية. كما رشح الفنان 18 مرة لجائزة «هافانا»، وذلك خلال سنة 1999. وقد كانت آخر جائزة «غرامي» حاز عليها الموسيقي وفرقته الإفريقية سنة 2011، عن ألبومهم الغنائي «Chucho’s Steps». وفي آخر ظهور له، أحيى عازف موسيقى الجاز حفلا يوم 4 دجنبر الماضي. وقد صنف الحفل من بين 50 أحسن حفلا لسنة 2012 . وقد اشتهر فالديز بموسيقاه الرائعة، التي يمزج فيها بين نغمات موسيقى الجاز الكوبية وموسيقى شمال أمريكا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة