إطلاق قاعدة بيانات للتجارة الإلكترونية "صنع في المغرب"

إطلاق قاعدة بيانات للتجارة الإلكترونية « صنع في المغرب »

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الجمعة 23 يناير 2015 م على الساعة 10:39

تم، امس الخميس بالدار البيضاء، إعطاء انطلاقة قاعدة بيانات للتجارة الإلكترونية « صنع في المغرب »، موجهة بصورة كلية لتسويق المنتوجات المصنعة في المغرب،حسب ما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء.

وقال محمد بن عباد، الكاتب العام للوزارة المكلفة بالتجارة الخارجية، في كلمة بالمناسبة، إن هذه القاعدة ستمكن من تعزيز إشعاع المنتجات المغربية على المستوى العالمي، مضيفا أن قاعدة البيانات هذه ستفتح أمام المصدرين المغاربة مجالا واسعا وفرصا مهمة لترويج منتوجاتهم وبلوغ الأهداف التي كان يتطلع إليها المصدر المغربي.

وأبرز الأهمية التي يكتسيها تحفيز المقاولات المغربية على وضع استراتيجية لإنعاش الصادرات وتوحيد الجهود بين الفاعلين في مجال التصدير.

من جانبه، قال المدير العام لمكتب التسويق والتصدير (مغرب تسويق)، نجيب ميكو، إن قاعدة التجارة الإلكترونية « صنع في المغرب »، تعد من أكبر المشاريع على المستوى المغربي التي ستمكن من تسويق المنتجات المغربية عبر هذه الوسيلة.

وأكد أنه في الوقت الذي يعرف فيه العالم أزمات اقتصادية وتجارية، ظلت التجارة الإلكترونية في منأى عن هذه العواصف، بل تحقق سنويا نموا متواصلا، مشددا على أنه لا يحق للمغرب تفويت فرص الاستفادة من هذه الوسيلة في التسويق والتصدير.

وأوضح أن هذه الفكرة، التي شمل تطبيقها في الوهلة الأولى من طرف (مغرب تسويق) التعاونيات التابعة له، أصبحت اليوم مشروعا للمغرب برمته تهم كل القطاعات الاقتصادية.

أما فيما يخص الاقتصاد التضامني، فأرضية (الفضاء التجاري) تضم أكثر من أربعة آلاف منتوج للتعاونيات والمقاولات الصغيرة جدا المتواجدة في 16 جهة من جهات المملكة.

وفي هذا الصدد، أوضح أنه تم عقد اتفاقيات مع شركات توزيع دولية من أجل العمل على إيصال منتوجات التعاونيات المغربية إلى أقصى نقطة ممكنة في العالم، مضيفا أن هذا المشروع تم تحصينه على كافة المستويات حتى يؤدي مهمته بأمان، وتسليم المنتجات المغربية للمستهلكين ب220 بلدا عبر العالم.

وأكد السيد ميكو أن هذه الأرضية تشكل فرصة مهمة بالنسبة للمملكة، وستعطي صورة مشرقة للمجهودات التي بذلها المغرب في العشر سنوات الأخيرة.

من حهته، نوه حسن السنتيسي الإدريسي، رئيس الجمعية المغربية للمصدرين، بجهود الفيدرالية الوطنية للتجارة الإلكترونية بالمغرب التي أطلقت قاعدة التجارة الإلكترونية « صنع في المغرب »، مضيفا أن من شأن قاعدة البيانات هاته التعريف بالمنتجات المغربية لكافة المقاولات المغربية صغيرة كانت أم كبيرة.

وأبرز الدور الهام الذي تضطلع به التجارة الإلكترونية على المستوى العالمي، وذلك بالنظر لرقم المعاملات الذي تحققه سنويا، فضلا عن العدد الكبير لليد العاملة التي تشغلها.

بدوره، أبرز رئيس الفيدرالية الوطنية للتجارة الإلكترونية بالمغرب، الأمين السرحاني الإدريسي، الأهمية التي تحتلها التجارة الإلكترونية على المستوى الدولي، موضحا أن إنجاز هذه القاعدة تطلب قرابة 28 شهرا من العمل الدؤوب، من خلال توقيع 58 اتفاقية مع عدد من المؤسسات منها على الخصوص مكاتب متخصصة في اللوجستيك، والتأمين، وفيدراليات وجمعيات مهنية.

كما تم، بنفس المناسبة، إبرام اتفاقيات بين الفيدرالية الوطنية للتجارة الإلكترونية بالمغرب وعدد من الفيدراليات المهنية منها الجمعية المغربية للمصدرين وغرفة التجارة والصناعة للدار البيضاء.

وتضم قاعدة « صنع في المغرب »، التي أطلقتها الفيدرالية الوطنية للتجارة الإلكترونية بالمغرب، 420 ألف منتوج لأفضل العلامات المغربية التي تستجيب للمعايير الدولية.

وتتيح قاعدة « صنع في المغرب » سجلا غنيا ومتنوعا، يتكون من أزيد 90 ألف كتاب، ولوحات فنية لمئات من الفنانين، ومختارات للأفلام والموسيقى المغربية، والمواد الغذائية، ومواد التجميل، وخاصة زيت أركان، ومنتوجات أكثر من ألف تعاونية، والمقاولات الصغرى والمتوسطة، والحلي التقليدية والتصاميم، وكذا الحواسيب، والهواتف الذكية، واللوحات المعلوماتية المصنعة محليا.

وتعد الفيدرالية الوطنية للتجارة الإلكترونية بالمغرب، التي تم إنشاؤها في شتنبر 2011، منظمة تمثيلية للتجارة الإلكترونية والبيع عن بعد، وتهدف إلى تجميع ونشر المعلومات الكفيلة بتطوير القطاع، والعمل لفائدة التنمية المستدامة والبعد الأخلاقي للبيع عن بعد والمتاجرة الإلكترونية بالمغرب.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة