عبو لـ"فبراير.كوم":هناك من يستهدفني وسأتابع هؤلاء ضد التشهير بي وهذه حقيقة البناء العشوائي بالفيلا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عبو لـ »فبراير.كوم »:هناك من يستهدفني وسأتابع هؤلاء ضد التشهير بي وهذه حقيقة البناء العشوائي بالفيلا

  • عـــــبــــد الإلـــــه   شـــــبــــــل
  • كتب يوم السبت 24 يناير 2015 م على الساعة 13:28

كشف محمد عبو، الوزير المنتدب لدى وزير الصناعة والتجارة و الاستثمار والاقتصاد الرقمي، أن الحملة التي تعرض لها، بخصوص اتهامه باستغلال نفوذه وبالقيام بالبناء العشوائي بقلب العاصمة الرباط، « حملة غير بريئة ».

وأوضح عبو، في اتصال هاتفي بموقع « فبراير.كوم »، أن هذه الحملة تأتي بمجرد بدء العد التنازلي للاستحقاقات الانتخابية، مستغربا، من التشهير به كوزير ومسؤول حكومي وسياسي، بالرغم من كون القضية تعود لفترة سابقة قبل وصوله لهذا المنصب.

ووصف عبو الحملة التي يتعرض لها بأنها « غير بريئة »، مشيرا إلى أنه قرر متابعة مسربي الوثائق في هذه الظرفية، مشيرا أنه كلف محاميه الخاص بذلك، مستغربا بالقول »كيفاش هادشي وقع في أبريل ودابا عاد جبدوه ».

وعن تفاصيل القضية، أوضح الوزير أنه قام بشراء فيلا بحي السويسي الراقي بالعاصمة الرباط، سنة 2012، وهي الفيلا التي كان قرار صادر عن المحكمة يقضي بـ »إخراج المكتري بالقوة العمومية غير أنه قام بتخريب الفيلا قبل خروجه وأتوفر على صور وفيديوهات تثبت ذلك ».

وتابع الوزير المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أنه قام رفقة المالك الأساسي للفيلا الذي اشترى منه المسكن، قاما برفع دعوى قضائية للحصول على تعويض على الخسائر الكبيرة التي لحقت الفيلا، مشيرا أن خبيرا خاصا حصر المبلغ في 160 مليون سنتيم، فيما خبير المحكمة حكم بحوالي 110 مليون سنتيم، وهو الأمر الذي بنت عليه المحكمة حكما لصالح مالك الفيلا والوزير.

وأكد الوزير أنه يتوفر على حكم من المحكمة يقضي بالسماح له بالقيام بالاصلاحات في الفيلا، وأنه شرع في ذلك، لتحل لجنة من ملحقة دائرة السلام، والتي أشارت في تقريرها إلى الاصلاحات التي يباشرها الوزير، قبل أن يبعث رئيس المقاطعة برسالة بضرورة توقيف الأشغال، غير أنه يردف الوزير، بعد معاينة الوثائق والأحكام « قال لي سير دير خدمتك وكمل شغلك ».

وكانت وثائق تم تسريبها لوسائل الإعلام، كشفت إقدام الوزير محمد عبو، على أنه قام باصلاحات وبناء عشوائي في الفيلا التي يملكها بالعاصمة الرباط.

عبو

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة