مغربية تصرخ .. هذه محنتي مع جاري الفرنسي الذي يتحرش بي جنسيا ! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مغربية تصرخ .. هذه محنتي مع جاري الفرنسي الذي يتحرش بي جنسيا !

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 25 يناير 2015 م على الساعة 15:28

كانت تغلي! تروي بمرارة عن تجربة شخصية مع جار فرنسي جعل حياتها جحيما في فيلا، لا تبعد كثيرا عن الإقامة الملكية بالصخيرات.

التقتها « فبراير.كوم » في بيتها وهي ترتعش خوفا من جار بات يهددها ويربك تحركاتها.

وثيقة جوهرة

بدأ كل شيء حينما قصد ذات يوم الجار الأجنبي جارته بحي جوهرة، وقال لها مخاطبا إياها: » أنا جارك الذي قطنت قربك. أنا رسام، وقد كنت متزوجا وانفصلت عن زوجتي، فهل يمكن أن تشرفينني في بيتي لمشاهدة لوحاتي؟ قالت الجارة شكرا وانسحبت بهدوء، لكن العرض تكرر عدة مرات، وتوالت الطلبات، قبل أن تتخد في مرات أخرى طابعا مستفزا، من قبيل طرق بابها، وحتى اعتذراها بشكل لبق لم يحل المشكل.

تذرع فيما بعد كما تروي لـ »فبراير.كوم » المغربية التي تعاني الأمرين، بأن كلبها يزعجه ويقض مضجعه، تاركا لها رسالة على زجاج السيارة.

لكن في الغد حينما التقته بالصدفة، دعاها من جديد إلى شرب كأس قهوة وهذا ما رفضته مجددا.

«  قلت له أنا مشغولة ولا يمكنني أن أشرب كأس قهوة.. ولأنني اعتدت على تجاهله، فقد بدأ يرمي الفيلا بالحجر، وبمجرد ما يراني ألمحه من النافذة وهو يرمي البيت بالحجر يركض بسرعة.. »

الغريب أنني التقيته فيما بعد فتكلم معي بشكل عادي، وقال لي بالحرف، كيف أدعوك عند كل مرة لشرب قهوة وترفضين، قلت له لا أفهم كيف ترميني بالحجر وتدعوني في نفس الآن لشرب القهوة، ثم إنه من حقي أن لا أقبل دعوتك للقهوة، فلم يرد! وحينما سئمت من هذا الوضع، وضعت شكاية لدى المركز التابع للدرك الملكي، وفي نفس الآن منحت كلبتي إلى جمعية تعنى بالحيوانات، حتى أسلم من مضايقاته… »

ما حدث بعدها سيشعر السيدة بالخوف، فقد أصر على أن يستمر في رميها بالحجر وكلما التقاها يقول لها بالحرف : » بيتاس.. ماذا تفعلين هنا.. ؟
الأكثر من هذا كسر زجاج بيتها بالحجر، الذي كاد يصيبها في رأسها.. »

طرقت « فبراير.كوم » باب الجيران، سألتهم عن القصة، فسمعنا الرواية نفسها، الجار الفرنسي يتحرش بجارتهم، التي يلقبونها بالنظر إلى مستواها المعرفي والثقافي، بالأستاذة، ويؤكدون أن سلوكه غريب، لأنه يرميها بالحجر، وفي الوقت الذي كان يبرر اعتداءه عليها بنباح الكلبة، اضطرت المسكينة، يعلق أحد الجيران، على التخلص من الكلبة، لكن المشكل لم ينته، وقد علمنا أنها وضعت أكثر من شكاية لدى الدرك الملكي دون أن يجد هذا المشكل طريقه إلى الحل!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة