الخوف من أرضية الملاعب وراء نقل مباريات دور الثمانية لكأس الأمم | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الخوف من أرضية الملاعب وراء نقل مباريات دور الثمانية لكأس الأمم

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الثلاثاء 27 يناير 2015 م على الساعة 19:05

نقلت مباريات في دور الثمانية لكأس الامم الافريقية لكرة القدم من مدينتي إبيبيين ومونجومو الصغيرتين في غينيا الاستوائية بسبب مخاوف بشأن أرضية الملاعب، حسب ما جاء في وكالة الأنباء رويترز.

وقال الاتحاد الافريقي لكرة القدم اليوم الثلاثاء إن المواجهة بين الدولة المضيفة وتونس يوم السبت والتي كانت مقررة في ملعب يسع خمسة الآف متفرج في إبيبيين نقلت الى باتا.

كما ستقام مباراة الكونجو ضد الكونجو الديمقراطية على الملعب نفسه.

بينما ستقام مواجهة كانت مقررة يوم الأحد في دور الثمانية في مونجومو بين متصدر المجموعة الثالثة ووصيف المجموعة الرابعة ضمن مباراتين على ملعب مالابو.

وكان الاتحاد الافريقي أبدى بعض المخاوف ازاء قدرة الملاعب في إبيبيين ومونجومو على استضافة مباريات بعد انتهاء الدور الأول خاصة في ظل هطول الأمطار بغزارة على البلاد أمس الاثنين.

وقال الاتحاد الافريقي في بيان « الأرضية التي تم تركيبها مؤخرا في مونجومو وإبيبيين كانت مرضية للغاية وسمحت بسريان اللعب خلال مرحلة المجموعات بصورة رائعة على الرغم من كونها تم تركيبها منذ شهر واحد فقط.

« ومع ذلك فان حالة هذه الملاعب قد تأثرت سلبا بعد خوض ست مباريات على كل منها بالإضافة للظروف المناخية غير المستقرة.

« وبناء عليه أخذت اللجنة التنفيذية للاتحاد الافريقي بعين الاعتبار أنه يجب أن تحصل الفرق الثمانية المتأهلة… على فرصة اللعب على أرض تضمن أعلى مستوى وتحديدا تلك التي في باتا ومالابو لضمان أن تظل جودة اللعب في أفضل مستوى ممكن. »

وكان الاتحاد الافريقي لكرة القدم قال إنه سيناقش تغيير الملاعب عندما أصبح واضحا أن غينيا الاستوائية الدولة المضيفة ستخوض مباراتها في دور الثمانية في إبيبيين.

لكن الملعب المشيد حديثا والذي تبلغ سعته خمسة آلاف متفرج فقط سيكون صغيرا جدا على العدد الكبير من الجماهير المتوقع حضورها بعد الفوز المفاجيء على الجارة الجابون في اخر مباريات دور المجموعات.

وشوهدت جماهير غفيرة تحاول الدخول عنوة في المباراة الافتتاحية التي أقيمت في باتا في 17 يناير كانون الثاني بعدما فاض عددها على سعة الاستاد البالغة 35 ألف متفرج.

وفي ملاعب أخرى اجتاح مشجعون الأماكن المخصصة لكبار الزوار والصحفيين ولم تفلح قوات الشرطة في ايقافهم.

وتقدمت غينيا الاستوائية لاستضافة البطولة بعد سحبها من المغرب في نوفمبر تشرين الثاني لرغبته في تأجيلها بسبب مخاوف من انتشار فيروس الايبولا القاتل.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة