دعيدعة: الشعب فقد الثقة والأحزاب وكالات انتخابية ومنتخبون يقولون « اللهم عضة في الفكرون »

كشف محمد دعيدعة، رئيس الفريق الفدرالي بغرفة المستشارين، أن اليسار يتصدر النتائج الانتخابية في مجموعها إذا جرى تميع نتائج الأحزاب اليسارية والأحزاب الوطنية الديمقراطية، ودعا أحزاب اليسار إلى التكتل ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب، والتخلي عن الذوات.
وأكد أن التصويت لا يكون على البرنامج وإنما على الشخص أو على صورة مسبقة على « نظافة » حزب ما، موضحا أن المعضلة أن النخبة والمثقفين والذي يفهمون السياسة يقاطعون الانتخابات والأمر نفسه بالنسبة للشباب.
وقال دعيدعة، الكاتب العام إن عدد المواطنين في السن القانوني للتسجيل في اللوائح الانتخابية أكثر من 20 مليون، وأن 25 مليو يتوفرون على البطاقة الوطنية، وأن 13 مليون فقط هم المسجلون في اللوائح الانتخابية، بل إن عدد المصوتين في الانتخابات الأخيرة، حسب النتائج الرسمية، 45 في المائة، وأن عدد الأصوات الملغاة عدد الأصوات الملغاة أكثر من 2 مليون، وأن الحزب الذي يحكم المغرب اليوم حصل على مليون و200 ألف صوت، وأن أكثر من 7 ملايين مغربي غير مسجلة.
وخلص إلى أن هناك كتلة شعبية لم تجد الحزب الذي ستصوت عليه، وأن التجربة جعلتها تفقد الثقة، والنتيجة أن أصحاب الشكارة هم الذين أصبحوا يتحكمون في العملية الانتخابية، والأحزاب تحولت إلى وكالات انتخابية.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.