بالفيديو.. الرميد يرد من باريس على استدعاء فرنسا مدير المخابرات المغربية للتحقيق معه

بالفيديو.. الرميد يرد من باريس على استدعاء فرنسا مدير المخابرات المغربية للتحقيق معه

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الأحد 01 فبراير 2015 م على الساعة 13:21
معلومات عن الصورة : عبد اللطيف الحموشي مدير المخابرات المغربية

قال مصطفى الرميد وزير العدل و الحريات في حوار مع  »فرانس 24 » أن الأزمة بدأت بين فرنسا والمغرب يوم ذهب سبعة من رجال الشرطة  الفرنسية  إلى إقامة سفير المغرب وفي الوقت الذي يوجد وزارة الداخلية داخل التراب الفرنسي، من أجل استدعاء المسؤول عن المخابرات المغربية، الذي لم يكن يتواجد إذ ذاك في فرنسا .

وأضاف الرميد أنه بمنطق القانون الفرنسي فإنه لا يمكن استدعاء أو  إجراء أي بحث بشأن شخص لا يوجد على التراب الفرنسي، ما دام أن الشخص المعني ليس فرنسيا.

و قال الرميد في ذات المقابلة  أن من يدعى أن هناك تجاوزات وتعذيب وقعت في المغرب وأن الأشخاص المشتكى بهم مغاربة، فيجب إسناد الاختصاص  للقضاء المغربي، و إذا كان القضاء المغربي لم يمارس صلاحياته يمكن للقضاء الفرنسي آنذاك القيام بمهام في إطار اتفاقية روما بالمحكمة الجنائية الدولية التي تعتمد على مبدأ  التكاملية بين  الدول الموقعة على الاتفاقية ، حيث إن الاتفاقية تعطي للدولة  الأولوية في محاكمة المشتبه بهم في التعذيب، وفي حالة  عدم القيام بمهامها  تسترجع الدولة اختصاصها  .

و أشار وزير العدل المغربي أن زيارته  لفرنسا  من أجل تجاوز الأزمة . حيث  تم الاتفاق في النهاية على تصور جديد مبني على   تعاون قضائي  يشمل تعديل  الاتفاقية القضائية بين البلدين  من خلال محادثات استغرقت يومين .

و حول سؤال عما إذا كان المغرب طالب من فرنسا منح  حصانة لمسؤولين مغاربة، وهل تم إدراجها في لقاءه مع  المسؤولين الفرنسيين قال الرميد،   أنه لم يطلب من فرنسا  أي حصانة كيفما كانت لأي مسؤول  مغربي كيفما كان مستواه .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة