الشريط الـ16 في قائمة أفلام مهرجان مراكش الدولي للسينما الذي يستحق التتويج ولم يفز | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الشريط الـ16 في قائمة أفلام مهرجان مراكش الدولي للسينما الذي يستحق التتويج ولم يفز

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 10 ديسمبر 2013 م على الساعة 9:51

انتهى مهرجان مراكش الدولي للسينما بكل ما فيه ومن فيه صريعا بقراع الكؤوس تحت سحاب حرائق اللُّفافات الكوبية المشتعلة بنار ماء تُستطعٓم جُرْعاته بالأجسام الغضّة لغواني يٓخْفين بٓشاعٓة البؤس في حياتهن خلف ألسنة مدلوقةٍ وراء السيقان والأفخاد العارية يلهث على طراوتها كبْتٌ دفينٌ في دعوات الأمسيات الاحتفالية وليالي السهر ووجبات الأكل مع النجوم التي تُدْعى لها كلُّ ذات قوام رشيق. في ليلة عشاء الاختتام كان السواد يُكٓفِّنُ قدود حسناوات في رشاقة قالب السكر الذي أخلى دارٓه في مراكش لعُصارةِ الدوالي وعٓرٓقِ الكروم ولكل ما يطرد النحل مِنْ شٓهْده بمرارة يستطيبها الحرمانُ الذي يُبيح الأعراض ويهتك الشرف ويستحل المحرم من اجل لحظة متعة حتى وان طالت فلن تدوم اكثر من أسبوع. ليس كل من تلألأ في أمسيات أسبوع مهرجان مراكش للسينما كان نجما ولا كل حور عين في « فردوس » لياليه كان ملاكا حتى المساحيق لم تستطع ملء شقوق البؤس في جباه الرجال او أشباههم ممن أسندت اليهم شؤون القوامة كما لم تمح آثار الندوب من وقع اللطم على الخدود في وجوه النساء من شدة سوء الحظ وقلة الحيلة ورثاء الحال. كثير من الفقر والفاقة انطمس في وهج الضوء وصخب الموسيقى وحركة الرقص مع الجن والشياطين، وفاح من اجواء ذلك مع عبق العطور وسحائب المحروق ما يزكم الأنوف من عفن جثت تمددت على مفارش السحل في غرف الفنادق التي تدلت من شرفاتها الصنارات والشصوص بطُعْم دعوات العشاء وحفلات السهر وشارات المرور الى صالات العرض ولقاء المشاهير الى مصايد العشق والوله بالفن السابع ونجومه في محيط قصر المؤتمرات. كانت شارات المرور تُمْنٓح بغمزة او لفتتة غنج من شابة دٓلول، وكانت تقودُ اللّٓفْتة إذا تبعها كشف على الركبة الى الفخد في جسم أسيل الى مائدة الشموع التي لا تطفئها الأنفاس الدافئة الهامسة بأعجمية ركيكة لا تنطق من قاموسها سوى بألفاظ الإعجاب والحب ببهتان هدفه جنس وجنس ثم جنس. وعلى هذه الموائد تفرش ورود نحو هاوية سحيقة من أحلام خادعة كومض السينما وبطولات أفلام الخيال شخوصها هم أولئك الذين يشخصون الأدوار الاولى في الفلم ال١٦ والذي لم يُكْتٓبْ له على مدى ثلاثة عشر سنة من دورات المهرجان أن يفوز ولو مرة واحدة بإحدى الجوائز التي ما كان أحد يظفر بها غيرهم لو تقرر منحها للمحتالين والمكبوتين والجشعين. يفوت السيد « براد » دائماً أن يعلن اسم الشريط ال١٦ ضمن قائمة الأفلام الخمسة عشرة التي يتوفق في انتقائها بعناية الخبير في الابداع السينمائي كما فات السيد « الصايل » أن يضيف جائزة خامسة وسادسة وربما عاشرة لتلك القدرة الهائلة الدائمة على النجاح في توزيع الدعوات إسميا لصالات العرض دون حجز المقاعد لأصحاب الدعوات الى قاعة الوزراء او قاعة السفراء. في الشريط السادس عشرة ضمن مسابقة مهرجان مراكش الدولي للفلم وفي كل الدورات، تحكي القصة عن مواقف درامية تتصارع المتضادات وتتواجه المتناقضات في مشاهده الواقعية بين تكريم ومهانة واحتفال ومأثم وارتواء وظمأ ودفء واحتراق وضوء وظل…وأبطال وكومبارس. وحده الشريط ال١٦ في مهرجان مراكش الدولي للفلم واستثناءا بذلك في عالم السينما يلعب (الكومبارس) أدوار البطولة التي تجعلهم تحت أضواء الكاميرا فيما يلقى بالأبطال الحقيقيين الى دائرة الظل. الأبطال الحقيقيون هم أولئك الذين تحرقهم غيرة وطن في الصحافة والإعلام والتمثيل في المسرح والسينما وفي الكتابة والنقد والأدب وكل ما يرتبط بمهن الصناعة السينمائية. الصحافيون والإعلاميون بأفواههم أكل « الكومبارس » الثوم، فيهم من واكب وغطى وصور ونقل وبقي في دائرة الظل، وآخرون منهم كانوا كاللوحات داخل البرواز أثتوا جدران الفضاءات التي حضنت حفلات السمر والأكل والشرب وكثير من « صحافيي  الظل » انطلت عليهم حيل « الكومبارس » عندما وجدوا بايديهم دعوات كرتونية لم تشفع لهم في حجز مقعد في ما هم مدعوون له بأسمائهم وصفاتهم وحينما وضعوا موضع الشبهة في موقف مساءلة مهين أمام الابواب الموصدة ببسطة اجساد علت هاماتها جبهات مقطبة وأقواس لا تنفرج فوق عيون جاحظة. واتسعت دائرة الظل لتشمل فنانين مغاربة مسرحيين وسينمائيين انتقلوا الى لعب ادوار الاحتجاج والاستنكار في دائرة ضوء ضيقة على مسرح مقهى مقابلة لقصر المؤتمرات في مراكش، فيهم من دعتهم إدارة المهرجان الى مبيت جياعا وأوقفتهم على باب الصدقات شهودا عيانا وفيهم من تحمل على « البلوى » واصطبر يخنق تحت الياقة ما كان لو صدع، انفلق له الصخر والحجر وكذلك فنانات أخريات نأى السجاد الاحمر عن خطوهن كالسراب حينما تقطعت أسباب العمر عن وتد الجسد. لم يزد الشبابٓ في العمر الذي بلغ عتيا، والمسافةٓ في القطر الذي ضيق الدائرة، والأنفاسٓ في الروح المختنقة، والماءٓ في  العيون التي تحجرت، والطراوةٓ في الوجوه التي جفت كالزيتون الذي ضربه الصقيع؛ غيرُ ومض مصورات المعجبين ومحبي السينما وعشاق فنها الذين يتولهون بزهد الفنانين المغاربة وبصوفيتهم الفنية التي يربأون بها عن كل ريع. تنتهي دورة المهرجان وتنتهي قصة الشريط ال١٦ في قائمة الأشرطة الرسمية المتنافسة على النجمة الذهبية ولا يتوج هذا الشريط الذي أبدع في كل شيئ بإخراج سينمائي متفرد وغير مسبوق آلت فيه البطولة الى « كومبارس » يستحق التتويج على آداء أدواره بتميز ضد رجال ونساء صدقوا ما عاهدوا الوطن عليه حبا في السينما وعشقا لفنها. ليس من شيء في مهرجان مراكش للسينما يستحق التتويج في كل دورة أكثر من الشريط ال١٦ الذي يتم تصويره وإخراجه بعيدا عن قواعد العمل السينمائي ويسرق الاضواء حتى من المع نجوم هوليوود وبوليوود ومشاهير الفن السابع في العالم الذين يحضرون الى المدينة الحمراء.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة