"الربيع العربي" يُزهر في أوروبا

« الربيع العربي » يُزهر في أوروبا

  • علي أنوزلا
  • كتب يوم الأربعاء 04 فبراير 2015 م على الساعة 18:24

النجاح المبهر لحزب سيريزا اليساري في اليونان، والصعود المبهر لحركة بوديموس اليسارية في إسبانيا، يطرحان أسئلة كثيرة بشأن ميلاد يسار جديد في أوروبا التي ظل يهيمن على حكمها اليمين المحافظ واليسار المعتدل عقوداً. فهل يتعلق الأمر بتحول جذري في ثقافة الشعوب الأوروبية وقيمها، أم إن الأمر يتعلق فقط بحالات معزولة، استفادت من حدة الأزمة الاقتصادية الصعبة التي ضربت دول جنوب أوروبا، وفرضت على شعوبها سياسات تقشفية، دفعتها إلى أن ترى في شعارات اليسار الجديد خشبة نجاتها الأخيرة؟ في البداية، لنحاول رسم ملامح هذا اليسار الناهض. فما يجمع بين « سيريزا » اليوناني و »بوديموس » الإسباني، ليس فقط الانتماء إلى اليسار الجديد الذي يختلف مع يسار الأحزاب الشيوعية واليسار الراديكالي، وإنما، أيضاً، معارضتهما السياسات الاقتصادية والمالية التي فرضتها أوروبا على دولهما، في عز أسوأ أزمة اقتصادية تعيشها أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. في اليونان، أدت سياسات التقشف التي فرضتها المفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي على أثينا إلى إلغاء دعم المواد الأساسية، وإفقار الشعب اليوناني الذي لم يعد يثق في الأحزاب السياسية التي يٌحمِّلها مسؤولية الأزمة الاقتصادية. وعندما تشكل ائتلاف لأحزاب يسارية صغيرة، تحت اسم « سيريزا »، التي تعني « نحو الجذور »، وعد اليونانيين بوضع حد لسياسات التقشف التي أضرت الطبقات الفقيرة، ورأى فيه أغلب الناخبين اليونانيين بارقة الأمل الوحيدة لهم، للخروج من نفق الأزمة، ومنحوه أصواتهم التي حملته إلى حكم بلادهم. أما حزب « بوديموس »، التي تعني « نحن نستطيع »، فبدأ حركة احتجاجية ضد سياسة التقشف، انطلقت مظاهراتها عام 2011، رافعة شعارا معبراً « الشعب الموحد لا يحتاج أحزاباً »، المستلهم من شعار « الشعب يريد » الذي رفعه المتظاهرون في ثورات « الربيع العربي ». وبعد خمسة أشهر فقط من تأسيسها حزباً، حصلت على 8% من الأصوات في الانتخابات الأوروبية. واليوم تضعها استطلاعات الرأي في المركز الثاني، بعد الحزب الاشتراكي العمالي الاسباني. تنبني أيديولوجية هذا اليسار الجديد، الذي يمكن أن نصفه بـ « اليسار الواقعي » أو « اليسار الاجتماعي »، على فكرة بسيطةٍ، تقوم على الإنصات إلى نبض الشارع، والتحدث بلسان الناس، والتخلي عن الشعارات الإيديولوجية الكبيرة، والمفاهيم الغامضة، والمعاداة الكلاسيكية للرأسمالية والليبرالية، والتركيز على المطالبة بالعدالة الاجتماعية. هذه المواقف خلقت حزازات بين هذا اليسار الجديد واليسار الراديكالي، ففي مقال منشور على موقع « الحزب الشيوعي اليوناني »، وصف أحد قادة هذا الحزب « سيريزا » بأنه مجرد « عجلة احتياط يسارية » للرأسمالية! أما بابلو أغليسياس، زعيم حزب « بوديموس » الإسباني، فيلخص أيديولوجية حزبه في مقولة « الخبز والسلام »، ويشرحها: « المفتاح هو تحليل صيرورة التاريخ واستخلاص دروسه. وأن نفهم، في كل لحظة من التاريخ، أن شعار (الخبز والسلام) إذا لم يكن متسقاً مع مشاعر الناس وأفكارهم، فسيكون مجرد تكرار، على شكل مهزلة، لنصر مأسوي من الماضي ». إنها الكلمات نفسها التي رفعها المتظاهرون في ميدان التحرير في مصر، في عز ثورة 25 يناير 2011، ولخصها شعار « عيش، كرامة، حرية ». فكيف سيكون انعكاس تنامي صعود هذا اليسار الجديد في دول أوروبية، مثل اليونان وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا، بل وحتى في فرنسا، على وضع اليسار في الدول العربية، جنوب البحر الأبيض المتوسط، على ضوء فشل أو إفشال أو حتى تعثر تجارب حكم الأحزاب الإسلامية في مصر وتونس والمغرب؟
المفارقة أن « الربيع العربي » الذي انطلق من جنوب ضفة البحر الأبيض المتوسط، نراه، اليوم، يُزهر في شمال ضفته. فحركة « بوديموس » خرجت من رحم الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها إسبانيا عام 2011، مستلهمة صخب الشارع الإسباني، وأجواء الربيع العربي المطالبة بالتغيير. ومن ميدان أو « ساحة الشمس » في قلب العاصمة مدريد، تشكلت الحركة التي يلتف حولها، اليوم، ملايين الإسبان. أما حزب « سيريزا » فقد خاض حملته الانتخابية تحت شعار قريب إلى شعارات الثورات العربية، يدعو إلى « إعادة الكرامة إلى اليونانيين ». والمفارقة الثانية، أن الأحزاب اليسارية، التي تراجع تأثيرها في أوروبا، بل إن حتى كلمات من قبيل، « يساري »، « راديكالي »، أو « شيوعي »، أصبح لها معنى قدحي في الغرب، نجحت في أن تنفض عن نفسها الغبار، وأن تعيد الحياة إلى فكرها اليساري، وفي أن تتحول إلى بارقة أمل، بعدما كان ينظر إليها جزءاً من الماضي. والمفارقة الثالثة والأخيرة، أن اليسار الجديد في أوروبا، نجح في ضم مناصرين جدد إلى صفوفه من اليسار واليمين، فهو لم يعد يٌقِيم الفوارق على أسس إيديولوجية، وإنما على أسس طبقية جديدة، يلخص زعيم « بوديموس » فلسفتها بالقول: « لا يصوّت الناس لشخص، لأنه وفيٌّ لإيديولوجيته وثقافته وقيمه، بل يصوتون له، لمجرد أنهم يتفقون معه ». هذه المفارقات الثلاث هي التي فشلت الحركات التي قادت التغيير في الدول العربية، إسلامية ويسارية، في القبض عليها. وبالتالي، خسرت موعدها مع التاريخ. فلماذا نجح التغيير في أوروبا وفشل عندنا؟ الجواب عن هذا السؤال قد يبدو بسيطاً، عندما ندرك أن التغيير يكون أسهل في أجواء الحرية ومن خلال آليات ديمقراطية، وهذه ما زالت غائبة في عالمنا العربي. لذلك، ما زال الطريق أمامنا طويلاً.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة