هذا ما فعله البوليس بعد نشر فيديوهات تورط عناصره بالارتشاء.. اعتقل الراشين وأغلبهم ضبط مع عشيقته أو لمخالفات مرورية

هذا ما فعله البوليس بعد نشر فيديوهات تورط عناصره بالارتشاء.. اعتقل الراشين وأغلبهم ضبط مع عشيقته أو لمخالفات مرورية

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الأربعاء 04 فبراير 2015 م على الساعة 16:11

تواصل المصالح الأمنية توقيف كل من حاول إرشاء رجال الأمن، حيث كشفت تلك المصالح النقاب أخيرا، عن مجموعة من الحالات بعدة مناطق، كانت الأولى لسائق سيارة أجرة لا يتوفر مساعده على رخصة الثقة، التي تخول له سياقة سيارة الأجرة.

وأشار مصدر أمني إلى أن رئيس دائرة ليساسفة، منطقة أمن الحي الحسني، حين كان يشرف على سير العمل العادي بالدائرة الأمنية، تقدم شخص، سبق أن حررت في حق مساعده بسيارة الأجرة مخالفة، حيث وضعت السيارة بالمحجز البلدي، لعدم توفر المعني بالأمر على رخصة الثقة، وسلم الشخص الموقوف لرئيس الدائرة مبلغا ماليا قيمته 400 درهم ورقتين من فئة 100 درهم وأخرى من فئة 200 درهم، محاولا إغراء رئيس الدائرة من أجل إخراج سيارته من المحجز البلدي، المعني بالأمر أحيل على فرقة الشرطة القضائية من أجل استكمال الأبحاث.

كما تمكنت عناصر الفرقة المتنقلة، في عملية ثانية، بالمنطقة الأمنية نفسها، من إيقاف المتهم وفتاة في وضعية غير أخلاقية بسيارة، حيث تمكن الشخص من الفرار، بعد مقاومة للعناصر الأمنية، المعنية بالأمر تم إحكام السيطرة عليها، وتم تفتيش السيارة ليتم العثور على 3 صفائح من مخدر الشيرا، حيث تم استدعاء الشخص الذي تعود له ملكية السيارة، ليقدم للعناصر الأمنية رشوة بقيمة 1000 درهم تم إلقاء القبض عليه ليتم حجز المبلغ المالي ومتابعته من أجل الإرشاء، حيث صرح أن المعني بالأمر الذي فر هو ابن أخته، تمت إحالة الجميع رفقة المحجوزات على فرقة الشرطة القضائية من أجل إتمام البحث.

وأوقفت عناصر دورية تابعة للهيئة الحضرية على الساعة 03 و40 دقيقة، من صباح أمس 03 يناير 2015 وعلى مستوى شارع أم الربيع، سيدة كانت تسوق سيارة، رفقتها شخص في حالة سكر طافح، وأثناء مد السائقة العناصر الأمنية بوثائق السيارة، حاول الشخص الآخر تقديم مبلغ 1000 درهم في محاولة منه لإغرائهم والتغاضي عنهما، العناصر الأمنية حجزت المبلغ المالي وتم إيقاف المعنيان بالأمر وتقديمهما إلى دائرة الألفة التي كانت تتولى الإشراف على مصلحة المداومة.
وأشار المصدر إلى أن البحث لازال جاريا مع المعنيين بالأمر في محاولة لتحديد علاقتهما ومتابعتهما من قبل العناصر الأمنية من أجل محاولة الإرشاء.
من جهتها أوقفت الدائرة الأمنية الشباب بمنطقة أمن عين السبع الحي المحمدي على مستوى ملتقى شارعي تادلة والمقاومة، متهم بمحاولة إرشاء، عنصر من فرقة المرور، الذي أكد أن صاحب السيارة، الموقوف، بعد إيقافه من أجل مراقبة الوثائق رفض السائق مد العنصر الأمني بها ليقدم له ورقة نقدية من فئة 50 درهما فاستدرجه الشرطي ليتمكن من الحصول على الوثائق، حيث اكتشف أن صلاحية الفحص التقني انتهت، وبذلك تمت إحالة المعني بالأمر على فرقة الشرطة القضائية من أجل إتمام البحث مع المعني بالأمر الذي أكد أنه كان يحاول التستر على ورقة الفحص التقني.

وفي عملية ثانية، أحالت دائرة القصبة على فرقة الشرطة القضائية متهما كان قد تم إيقافه من طرف شرطي المرور قرب محطة القطار من أجل مخالفة عدم وضع حزام السلامة ليقوم المعني بالأمر بوضع ورقة مالية من فئة 100 درهم داخل وثائق السيارة ومد العنصر الأمني بها، حيث تمكن من إيقافه وانتداب مصلحة المداومة التي عملت على المعاينة وإيقاف المعني بالأمر الذي اعترف بالمنسوب إليه.

أما بالنسبة لمنطقة أمن آنفا، وفي سيرورة العمل العادي لعناصر فرقة الدراجيين المتنقلة، تمكن أحد عناصر الفرقة من إيقاف شخص على متن دراجة نارية ومن أجل تحرير مخالفة انعدام الخوذة حاول الشخص الموقوف مد العنصر الأمني بورقة نقدية من فئة 200 درهم بغرض التغاضي عن المخالفة وإخلاء حال سبيله، تم حجز الورقة المالية وإيقاف المعني بالأمر وإحالته على مصلحة المداومة ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية من أجل محاولة الإرشاء.

وفي عملية ثانية، تمكنت دورية تابعة لفرقة الدراجيين المتنقلة من استغلال معلومة أن شخصا في شارع المحيط بعين الذئاب ينتحل صفة شرطي، حيث تمكنا من إيقاف سيارة أكد سائقها وهو في حالة سكر أنه شرطي، وعند مطالبته بالبطاقة المهنية، ووثائق السيارة مد العنصر الأمني بورقة مالية من فئة 100 درهم بعد أن عجز عن تقديمه للبطاقة المهنية المعني بالأمر تم إحكام القبضة عليه مع مرافقه وتم انتداب مصلحة المداومة التي عملت على وضع المعنيين بالأمر رهن تدابير الحراسة النظرية من أجل السكر وانتحال صفة والإرشاء.

أما بالنسبة لمنطقة أمن عين الشق، أول أمس الاثنين 02 فبراير 2015 وعلى الساعة 23 و15 دقيقة وعلى مستوى شارع مكناس، نشب بين أحد الأشخاص كان على متن سيارته نزاع مع فتاة كانت برفقته، حيث تدخلت عناصر دورية كانت معينة بالشارع المذكور والتي تقدمت من السيارة من أجل التدخل، بحيث قدمت السيدة للعناصر الأمنية 250 درهم في محاولة لإرشائهم من أجل الذهاب، تم إيقاف المعنيان بالأمر من أجل محاولة الإرشاء وتم تقديمهما إلى دائرة الأسرة التي كانت تشرف على مصلحة المداومة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة