الصحافي بودرهم لـ"فبراير. كوم": لهذا أستغني عن شرف أول محاكمة للصحافة في 2015

الصحافي بودرهم لـ »فبراير. كوم »: لهذا أستغني عن شرف أول محاكمة للصحافة في 2015

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الخميس 05 فبراير 2015 م على الساعة 14:37

استغرب محمد بودرهم، الصحافي في مجلة تيل كيل، من استدعائه بمعية زميليه كريم البخاري، وإدريس بناني، لجلسة محاكمة في شهر مارس المقبل، بسبب ملف نشر في تيل كيل، قبل سنتين من موعد الجلسة، في مارس 2013، حول البوليس.
وقال بودرهم في تصريح لـ »فبراير. كوم » إنه « شرف أن يحاكم بمعية زميليه بخاري وبناني، مع بداية 2015، كأول محاكمة للصحافة مع بداية 2015″، قبل أن يستدرك موضحا، شرف نستغني عنه »، وأنه « ليس في مصلحة المغرب في هذا الظرف ».

وأشار إلى أنه لم يتوصل بالاستدعاء إلى حدود اليوم، لكن في المقابل أوضح أن اسمه وارد في استدعاء زميليه، مؤكدا أن الملف الذي سبق أن أنجزته « تيل كيل »، في مارس 2013، عن البوليس عادي جدا، ولم يسئ لهم، وأنه جاء بناء على قتل الشرطي البلوطي لثلاثة من زملائه، حيث حاول عرض الضغط الذي يشتغل فيه رجال الأمن، وضعف الوسائل، والعقاب، والتراتبية، التنقيلات التأديبية، والتوقيفات.

واستغرب بودرهم متابعته بفصلين من القانون الجنائي، 263 و265، في ظل وجود قانون للصحافة والنشر.

وأكد بودرهم أن الشرطة القضائية بالفرقة الوطنية سبق أن استمعت إليهم في أبريل 2013، أي قبل حوالي سنتين، ما جعلهم يظنون أن الملف أغلق نهائيا، مستغربا سبب إحيائه مجددا، في ظرف لا يحتاج المغرب إلى مثل هذه الملفات التي تمس حرية الصحافة، وتسيء إليه في الخارج.

يذكر أن كريم البخاري، مدير النشر، كان استقال من مهمته شهرين قبل نشر غلاف المجلة “الجسد الكبير مريض”، حول البوليس، وسبق أن صرح بذلك في محضر رسمي للشرطة القضائية، ومع ذلك استدعي للمحاكمة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة