الممثل صلاح الدين بنموسى .. أو حينما تصنع الدعابة و"خفة الدم" فرجة الشغوفين بالشاشة

الممثل صلاح الدين بنموسى .. أو حينما تصنع الدعابة و »خفة الدم » فرجة الشغوفين بالشاشة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 07 أبريل 2014 م على الساعة 9:21

صلاح الدين بنموسى، الوجه التلفزيوني المعروف، والممثل السينمائي والمسرحي البارع، الذي تم تكريمه أول أمس السبت، في إطار فعاليات الدورة ال20 لمهرجان تطوان لسينما بلدان حوض المتوسط، ينتمي إلى الرعيل الأول من السينمائيين المغاربة الذين قدموا من خشبة المسرح حيث كانت البداية، إلى جانب ممثلين آخرين أمثال الراحلين العربي الدغمي ومحمد مجد، ومحمد التسولي وأمينة رشيد ونعيمة المشرقي وآخرون، ليتحولوا إلى نجوم بصموا على حضور قوي في سماء الشاشة الكبيرة.   طيلة مساره الراسخ في الذاكرة، لم تفارق محيا صلاح الدين روح الدعابة، التي طبعت حركاته وسكناته أمام الكاميرا، خفة دمه كانت دوما تجعله ينساب بتلقائية في شخوص متعددة أدى أدوراها بعفوية لافتة، جعلته يسحر المتلقي، ويسكن دواخله لأنه ظل دائما صلاح الدين بنموسى الإنسان والفنان، المسكون بروح مرحة جعلته يتحول في كل لحظة إلى « بطل هزلي »، يسخر من البطولات والآلام والجراح، ليقدم أعمالا فرجوية أكثر فرحا.   يقول بنموسى، في لحظة بوح مع وكالة المغرب العربي للأنباء، في كل أعمالي التلفزيونية والمسرحية وحتى السينمائية، « كنت أصارح دائما ذاتي ولا أقدم إلا ما يعكس حقيقة شخصي المتواضع، لا أتردد دوما في الارتجال الذي يسكنني لأنه نافذتي التي أبتسم بواسطتها للحياة واعتدت أن أطل عبرها على جمهوري ».   ويضيف بنموسى، الذي شارك كبار المخرجين في أعمال سينمائية خالدة، من قبيل محمد الركاب في « حلاق درب الفقراء »، و »رماد الزريبة » لمصطفى الدرقاوي وعبد القادر لقطع، و »البايرة » لعبد الرحمن التازي، « أنا لست ممثلا رتيبا ولا عنيفا لكني، في الوقت ذاته، ممثل غزير بالابتهاج والفرح والسعادة .. هكذا أنا دائما وسأظل « .   صلاح الدين بنموسى، الذي بصم على حضور قوي في سيتكومات وسلسلات هزلية ذاع صيتها، من قبيل سلسلة « حديدان » الشعبية، على غرار شخصية « إسحاق » المرحة الأليفة، لا يتوانى في صنع الفرجة والتعبير عن خوالجه وتشخيص أدواره، بتلقائية غير معهودة، استطاع من خلالها أن يضفي على موائد المغاربة أنسا وسعادة لافتة.   ولأنه ابن المقاوم البيضاوي امحمد بن موسى، تربى صلاح الدين في دروب المقاومة في مدينة الدار البيضاء، حيث أدرك حتما وفي سن مبكرة أن ملكة التمثيل التي تسكن دواخله، يمكن أن تكون سلاحا ممكنا للمقاومة أيضا. كان الطفل صلاح الدين حينئذ يرتجل رفقة زملائه في مدرسة محمد بن يوسف في « درب الطاليان » سكيتشات هزلية يتقاسم وإياهم أدوارا مستوحاة من شخصية الخائن وهو يقع في قبضة رجال المقاومة.   من هنا تربى المبدع صلاح الدين على النضال والجمال، لتكون بدايته لاحتراف المسرح والخشبة في « المسرح البلدي » مع الطيب الصديقي وبقية الرواد، ليقتفي بعد ذلك أثر السينما التي سحرته، ما بين سينما « المامونية » في زنقة البشير الإبراهيمي، وسينما « الملكي » في زنقة « إفلمان » حيث تعرف على روائع السينما العالمية.   صلاح الدين بنموسى يصر دائما في أعماله المسرحية والسينمائية وحتى التلفزيونية على معانقة كل ما هو جميل ومرح ويهرع إليه كعادته بلا توقف .. وهكذا فعل في تشخيص دور « السي علي » في فيلم « شوف شوف حبيبي » للمخرج الهولندي ألبير تيرهيردت، حيث يرحب بالضيوف في عرس ابنه مبتهجا بقدومهم حتى وهو على سرير الألم.   كما أدى دورا جذابا في فيلم « النبلاء » للمخرج المغربي نبيل بن يدير، حيث استطاع بخفة دمه ودعابته أن يشخص تيمة الهجرة في أوروبا من زاوية كوميدية مبهرة.   في كل مرة يسأل فيها صلاح الدين عن ماهية الضحك، كان دوما يجيب وبتلقائيته « الضحك، يطيل في العمر » وهذا الضحك مثلما كان سلاحا للمقاومة عنده في السابق، أو بلسم جراح، شكل لديه موهبة خاصة لتأكيد حضوره السينمائي الخاص في الكثير من الأشرطة المغربية، مثلما منح لأعمال كثيرة نفسا خاصا ونكهة وطراوة.   وعن المواقف الكوميدية التي تعرض لها في تشخيص أدوار في أعماله المتنوعة، يقول صلاح الدين، « نعم أذكر قصة لا تنسى لدي حدثت لي سنة 1967، في مسلسل « التضحية » عندما كنت في مشهد المحكوم بالإعدام، ووضعوا الحبل في عنقي، حيث سيلتف الحبل على عنقي وكدت حقا أن أموت لولا تدخل فريق التصوير.   وبخصوص تكريمه في مهرجان تطوان، يقول صلاح الدين، « تطوان تجذبني بسحرها مثلما يفعل مهرجانها المتألق في داخلي، وتكريمي هنا رسالة صادقة من المنظمين تنم عن عمقهم الفني والإنساني ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة