الفيزازي لـ "فبراير": أناقش الناس في أفكارهم لكني لا أسب ولا أقذف

فيديو.. الفيزازي لـ »فبراير.كوم »: هذه حقيقة الوثائق التي تتهمني بالتخابر مع  »الديستي » حينما كنت معتقلا

نفى الشيخ محمد الفيزازي في اتصال هاتفي  مع موقع  »فبراير.كوم »  ما ورد في وثائق تم تداولها على نطاق واسع  عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قيل إنها وثائق مسربة من جهاز المخابرات  (الديستي)، تتضمن رسائل تبادلها الفيزازي عندما كان معتقلا في السجن مع إدارة  الجهاز المذكور .

الفيزازي قال بأن ما يروج له  »كذب و افتراء وبهتان »، وكلام لا قيمة له ولا أصل  له نهائيا  .

وأضاف الفيزازي أن من يروج لهذه الافتراءات هم أشخاص يكنون له العداء و يريدون تشويه سمعته .

الوثيقة المسربة
الوثيقة المسربة

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.