عمر السيد : "ناس الغيوان" بنت أسطورتها على "فوضى" و"جنون" أفرادها

عمر السيد : « ناس الغيوان » بنت أسطورتها على « فوضى » و »جنون » أفرادها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 16 يوليو 2014 م على الساعة 11:25

لا يبدو عمر السيد متحمسا لمشاريع المزج الموسيقي « الفيزيون » مع أساليب وآلات عصرية، التي تنخرط فيها العديد من المجموعات والأسماء بغاية اكتساب جمهور أكبر ومسايرة تطور الموسيقى في العالم. يستحضر عمر تجربتين في مسيرة الفرقة. إحداهما أنجزتها شركة منتجة بغير موافقة المجموعة وكانت فاشلة، وثانيهما تجربة ناجحة مع الملحن والموزع الجزائري صافي بوتلة، بمناسبة تكريم الفرقة من قبل جمعية « مغرب الثقافات » في مهرجان « موازين..إيقاعات العالم ». كان عملا متكاملا، بالنسبة للعميد، وسيصدر مستقبلا صوتا وصورة كي يكون في متناول عشاق ناس الغيوان. يعتز عمر السيد بعلاقة الفرقة مع المخرج الأمريكي الشهير مارتن سكورسيزي. « إعجابه بالفرقة وحديثه عنها في مناسبات عدة مبعث فخر لأن سكورسيزي ليس سينمائيا فحسب، بل موسيقيا من مستوى رفيع أيضا. وهو كبير في تواضعه. وكان مخرج « تاكسي درايفر » قد أقر باستلهامه لموسيقى الفرقة في العديد من أفلامه، بعد أن تعرف عليها أثناء مشاهدته لفيلم « الحال » الذي أخرجه أحمد المعنوني عن تجربة المجموعة وعمقها الروحي. مسيرة الفرقة متواصلة، بذات الروح التجديدية. فقد أعلن عميد « ناس الغيوان » على هامش الدورة المنصرمة من مهرجان « موازين » عن طرح ألبوم « البركة » الذي يتضمن أول أغنية أمازيغية للفرقة بعنوان « تاماغيت » (الهوية). وهي أغنية تحتفي بتنوع المكونات الثقافية واللسانية للبلاد في إطار الوحدة. تتواصل مسيرة عقود، ويستمر شغف الإيقاع الغيواني لدى الأجيال. وعمر لا يكاد يجد تفسيرا لهذا الالتفاف حول التجربة. يقول « إنه لغريب أننا لم نشعر بأي تغيير في نبض تفاعلنا مع الجمهور. من الأطفال إلى الكبار، من شباب السبعينيات إلى شباب هذه الألفية، لا أعرف سر هذا التفاعل الجميل الذي يجعلنا نقاوم الرغبة في الخلود إلى الراحة ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة