الاتحاد المغربي للشغل

هذه شروط نقابة مخاريق لعودة التوجه الديمقراطي إلى الاتحاد المغربي للشغل

اشترطت الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل، التي يقودها الميلودي مخاريق، عودة التوجه الديمقراطي إلى المركزية النقابية الأم بعدم عودة الثلاثي أعضاء الأمانة الوطنية، عبد الحميد أمين، وخديجة غامري، المستشارة البرلمانية باسم الاتحاد المغربي للشغل، وعبد الرزاق الإدريسي، الذين سبق طردهم في وقت سابق.
واعتبر مصدر نقابي أن عودة التوجه الديمقراطي إلى الاتحاد المغربي للشغل مستحيلة، خاصة في ظل تشبث المنسحبين بالثلاثي المطرود، وربط الأمانة الوطنية بالاتحاد المغربي للشغل عودة المنسحبين دون المطرودين.
ويتشبث رفاق عبد الحميد أمين ببصيص من الأمل للعودة إلى الاتحاد المغربي للشغل، الإطار الذي ظلوا متشبثين بالانتماء إليه، رغم طردهم، مباشرة بعد تحقيق في صفحتين، للزميل سليمان الريسوني، بيومية المساء، كشف خروقات خاصة المالية للنقابة ونقابيين.
وثمنت اللجنة الوطنية للتوجه الديمقراطي، في آخر اجتماع لها، أمس الأحد، أداء الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، التي دخلت في الحوار مع الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل.
ودعا بيان للجنة الوطنية إلى إقناع الجميع بأهمية الحوار الذي انطلق في 16 يناير مع العمل على تعميمه ليصبح حوارا مع مجمل التوجه الديمقراطي والتأكيد على ضرورة بذل الجهود اللازمة لإنجاحه.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.