البنك الذي تسربت منه الحسابات السرية قد يواجه دعوى قانونية أمريكية

البنك الذي تسربت منه الحسابات السرية قد يواجه دعوى قانونية أمريكية

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الثلاثاء 10 فبراير 2015 م على الساعة 12:00

يواجه بنك إتش.إس.بي.سي تحقيقات من جانب السلطات الأمريكية والمشرعين البريطانيين بعدما أقر بأوجه قصور في وحدته السويسرية ربما سمحت لبعض العملاء بالتهرب من الضرائب، حسب ما جاء في وكالة الأنباء رويترز.

وكثف مدعون أمريكيون الجهود لتحديد ما إذا كان بنك إتش.إس.بي.سي ثاني أكبر بنك في العالم ساعد أمريكيين على التهرب من الضرائب إثر تقارير إعلامية ذكرت أن البنك ساعد عملاء أثرياء على إخفاء أصول بملايين الدولارات.

كما تحقق السلطات الأمريكية فيما إذا كان البنك قد تلاعب بأسعار العملة وقال مسؤول عن تطبيق القانون أمس الاثنين إن التحقيقات قد تدفع وزارة العدل لإعادة النظر في اتفاق تأجيل مقاضاة أبرم مع البنك في عام 2012.

وجاء الاتفاق ضمن تسوية بقيمة 1.9 مليار دولار أتاحت للبنك تفادي توجيه اتهامات جنائية إليه بعد أن خلصت تحقيقات إلى أنه ساعد في دخول أموال غير مشروعة من تجارة المخدرات تقدر بمئات الملايين من الدولارات إلى النظام المصرفي الأمريكي.

وقال المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه نظرا لأن التحقيقات ما زالت مستمرة « ثمة احتمال كبير لإعادة النظر (في الاتفاق) بسبب أنشطة البنك سواء فيما يخص التهرب الضريبي أو التلاعب بسعر الصرف أو كليهما. »

وقال أعضاء بالبرلمان البريطاني إنهم يعتزمون فتح تحقيق في ممارسات ىالبنك بعد أن تعرض لانتقادات بسبب ممارسات سابقة في سويسرا.

ونزل سهم البنك اثنين بالمئة بحلول الساعة 0845 يتوقيت جرينتش اليوم الثلاثاء وهو أضعف من أداء مؤشر البنوك الأوروبية. وكان السهم قد نزل 1.6 بالمئة أمس عقب تقارير إعلامية عن أنشطة الوحدة السويسرية استنادا لبيانات خاصة بعملاء في عامي 2006 و2007.

وامتنع متحدث باسم البنك عن ىالتعليق اليوم بعدما اصدر البنك بيانا مساء يوم الأحد ردا على التقارير.

وقال الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين الذي نسق نشر تفاصيل بيانات العملاء التي جرى تسريبها إن قائمة الأشخاص الذين احتفظوا بحسابات في وحدة البنك في سويسرا تضم لاعبي تنس وكرة قدم ونجوم موسيقي وممثلين في هوليوود.

ولم تستطع رويترز التحقق بشكل مستقل من أي من الأسماء التي وردت في القائمة. وفتح حساب في بنك سويسري ليس مخالفا للقانون.

وقال الاتحاد إن قائمة عملاء البنك في سويسرا التي نشرت حديثا تضم شخصيات ملكية من بينهم العاهل المغربي الملك محمد السادس وساسة ومسؤولين تنفيذيين في شركات من بينهم اميليو بوتين رئيس مجلس إدارة شركة سانتاندر السابق الذي توفي العام الماضي. وامتنع متحدث باسم الديوان الملكي في المغرب عن التعقيب.

ونفي لاعب كرة القدم دييجو فورلان من أوروجواي -الذي ورد اسمه في القائمة- امس الاثنين التهرب من الضرائب باخفاء أموال في حسابات سويسرية لدى بنك إتش.إس.بي.سي.

وقال إتش.إس.بي.سي « نحن نعترف ومستعدون للمحاسبة عن أوجه القصور السابقة » بعدما نشرت وسائل إعلام المزاعم بشأن وحدة البنك السويسرية لإدارة الثروات.

ونقلت صحيفة ذا جارديان ووسائل إعلام أخرى المزاعم عن وثائق حصل عليها الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين من خلال صحيفة لوموند.

وقال اتش.اس.بي.سي إن وحدته السويسرية لم تندمج بالكامل مع البنك الرئيسي بعد شرائها في عام 1999 وهو ما سمح باستمرار معايير امتثال « منخفضة بدرجة كبيرة ».

وزعمت ذا جارديان في تقريرها أن الملفات تظهر أن الوحدة السويسرية للبنك البريطاني سمحت بانتظام لعملاء بسحب أموال نقدية « كثيرة » عادة بعملات أجنبية قلما تستخدم في سويسرا.

وأضافت أن اتش.اس.بي.سي سوق أيضا برامج كان من المرجح ان تمكن العملاء الأثرياء من التهرب من الضرائب الأوروبية وتواطأ مع بعضهم لإخفاء حسابات غير معلنة عن السلطات الضريبية المحلية.

وقال إتش.إس.بي.سي انه يتعاون مع سلطات التحقيق في القضايا الخاصة بالضرائب وقالت السلطات في فرنسا وبلجيكا والارجنتين انها تجري تحقيقات.

وقال اتش.اس.بي.سي إن قطاع إدارة الثروات السويسري الذي طالما عرف بسريته كان يدار بشكل مختلف في الماضي وإن هذا ربما نتج عنه وجود عدد من العملاء لدى اتش.اس.بي.سي « الذين ربما لم يمتثلوا تماما لالتزاماتهم الضريبية المطبقة ».

وأضاف في بيان مفصل من أربع صفحات أن أنشطته لإدارة الثروات ولاسيما ذراعه السويسرية خضعت « لعملية تحويل جذرية » في السنوات الأخيرة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة